New Revolution of wireless electricity ثورة جديدة كهرباء بلا أسلاك أو بطاريات




The phenomenon of the use of wireless electricity technology , so that one of the experts predicted that mobile phones and computers will depend on the use of wires for electricity during the year only.
"Says Eric Geller, chief executive administrators with the" Wii Triciti ", said his company is capable of lighting bulbs light bulbs, using wireless electricity, which move and transmitted to a distance of several feet from the plug.
He said Geller, who went out of his own research group at the Massachusetts Institute of Technology famous American, that wireless electricity could end the people's need for wires and batteries.
Geller emphasized that this would be entirely natural in just five years, pointing out that "The biggest impact of the wireless energy is the attack to be mounted on the waste of energy which is when people buy batteries can be disposed of."
He added that this makes cars that run on electricity more attractive to consumers, simply because it is possible to fill the same energy by entering your garage Bhasirp transmitted radio energy, noting that "electric cars are beautiful already, but does anyone want to enter them in the socket through wire, thus limiting their movement. "
The team tries to Geller, of the Massachusetts Institute of Technology, that combines the two best and by finding new devices and equipment capable of creating the most energy over longer distances possible.
I have been called "the linking magnetic resonance", which sends air frequency magnetic field so that a particular phone has the special capabilities of the captured and converted into electricity, a method that works close to the sound, just as the opera singer breaking a bottle, singing according to a specific frequency.
Geller and between modern technology produces magnetic fields, whose volume density to the "same size as the density of" magnetic field on the globe.
He pointed out that power wireless a lot of benefits to the environment, as companies made more than 40 billion rechargeable battery for disposal each year, which may cause a lot of wasted energy and pollution, which would terminate the new technology, stressing that this kind of technology will come out into the open during the year .
Despite the optimism, Geller, there are some doubts about the technical "link magnetic resonance", where some experts felt that there could be health risks associated with magnetic fields, which were manufactured by the Massachusetts Institute of Technology.

Recalled that, according to experts, the idea of getting a wireless electricity is not new, it has been waged minds of scientists for more than a century, where the company "Nikola Tesla" make attempts to send electricity through the air in the last decade of the nineteenth century, which Since then, scientists have sought to make the wireless electricity technology safe and affordable so that could be sold and marketed between people.


بدأت ظاهرة استخدام الكهرباء التي تعمل بالطريقة اللاسلكية تغزو عالم التكنولوجيا، بحيث تنبأ أحد الخبراء أن الهواتف والكمبيوترات المحمولة ستتوقف عن استخدام الأسلاك للحصول على الكهرباء خلال سنة فقط.
ويقول إريك غيلر، كبير الخبراء التنفيذيين الإداريين بشركة "وي تريسيتي"، إن شركته قادرة على إنارة لمبات المصابيح الكهربائية، باستخدام الكهرباء اللاسلكية والتي تتحرك وتبث لمسافة عدة أقدام من مقبس الكهرباء.
وأوضح غيلر، والذي خرجت شركته من المجموعات البحثية الخاصة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأميركي الشهير، أن الكهرباء اللاسلكية يمكنها أن تنهي حاجة الناس إلى الأسلاك والبطاريات.
وأكد غيلر أن هذا الأمر سيصبح طبيعيا تماما خلال خمس سنوات فقط، موضحا أن "أكبر أثر للطاقة اللاسلكية هو الهجوم الذي ستشنه على إهدار الطاقة الذي يجري عندما يشتري الناس بطاريات يمكن التخلص منها."
وأضاف أن هذا الأمر يجعل السيارات التي تعمل على الكهرباء أكثر جاذبية للمستهلكين، لأنها ببساطة ممكن أن تملأ نفسها بالطاقة عبر الدخول إلى مرآب مزود بحصيرة تبث طاقة لاسلكية، مبينا أن "السيارات الكهربائية هي جميلة بالفعل، ولكن هل يريد أي أحد بأن يدخلهم في مقبس عبر سلك مما سيحد من حركتهم."
ويحاول فريق غيلر، التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن يجمع أحسن الأمرين وذلك عبر إيجاد أجهزة ومعدات قادرة على بث أكبر قدر من الطاقة عبر أطول مسافات ممكنة.
ولقد تم إطلاق اسم "ربط الرنين المغناطيسي" والتي تقوم بإرسال حقل مغناطيسي بهواء بتردد معين بحيث يتمكن هاتف يمتلك قدرات خاصة من التقاطها وتحويلها إلى كهرباء، وهي طريقة تعمل بشكل قريب من الصوت، مثلما يقوم مغني أوبرا كسر إحدى الزجاجات وهو يغني وفق تردد معين.
وبين غيلر أن التكنولوجيا الحديثة تنتج حقولا مغناطيسية والتي يصل حجم كثافتها إلى "نفس حجم كثافة" الحقل المغناطيسي على الكرة الأرضية.
وأشار إلى أنه للكهرباء اللاسلكية الكثير من المنافع للبيئة، حيث أن الشركات تصنع أكثر من 40 مليار بطارية قابلة للتخلص منها سنويا، مما قد يسبب الكثير من إهدار الطاقة والتلوث وهو ما سوف تنهيه التقنية الجديدة، مؤكدا أن هذا النوع من التقنية سيخرج إلى العلن خلال عام.
وبالرغم من تفاؤل غيلر، فهناك بعض الشكوك حول تقنية "ربط الرنين المغناطيسي"، حيث رأى بعض الخبراء أنه يمكن أن تكون هناك مخاطر صحية مرتبطة بالحقول المغناطيسية والتي تم صنعها من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
يذكر أنه بحسب خبراء، فإن فكرة الحصول على كهرباء لاسلكية ليست بالأمر الجديد، فلقد كانت تدور بأذهان العلماء منذ ما يزيد على القرن، حيث قامت شركة "نيكولا تيلسا" بإجراء محاولات لإرسال الكهرباء عبر الهواء في العقد الأخير من القرن التاسع عشر، وهو الأمر الذي جعل العلماء منذئذ يسعون لجعل تقنية الكهرباء اللاسلكية آمنة وزهيدة الثمن بحيث يمكن بيعها وتسويقها بين الناس