Fruits and vegetables, improved the quality of semen..الخضار و الفاكهة تحسن جودة السائل المنوي


Fruits and vegetables, improved the quality of semen

Men who eat large amounts of fruits and vegetables have good seminal quality

According to the research, which was carried out in two infertility centres in Alicante and Murcia, low antioxidant intake is associated with low reproductive capacity in semen.


"Our previous research study, published in March, showed that men who eat large amounts of meat and full fat dairy products have lower seminal quality than those who eat more fruit, vegetables and reduced fat dairy products.

"In this study, we have found that people who consume more fruits and vegetables are ingesting more antioxidants, and this is the important point," Jaime Mendiola, lead author of the article and a researcher at the University of Murcia, tells SINC.

The experts have spent the past four years analysing the link between dietary habits or workplace exposure to contaminants and the quality of semen among men attending fertility clinics.

The objective was to find out whether a higher or lower intake of vitamins, which act as antioxidants, could affect semen quality. These molecules, which are present in foods such as citrus fruits, peppers and spinach, work by lowering the level of oxidative stress that can affect semen quality, and improve sperm concentration parameters as well as sperm mobility and morphology.

The study was carried out among 61 men, 30 of whom had reproductive problems, while the remaining 31 acted as controls.

الخضار و الفاكهة تحسن جودة السائل المنوي
تعتمد جودة السائل المنوي عند الانسان على تناوله الفاكهة والخضار التي تحتوي على نسبة عالية
من الموادة المضادة للأكسدة.
وقال الباحث الاسباني جايمي منديولا من جامعة "مورثيا" في إسبانيا، إن دراسة أظهرت أن الرجال الذين يأكلون كمية كبيرة من اللحوم ومنتجات الألبان والاجبان الكاملة الدسم تكون نوعية سائلهم المنوي أقل جودة من تلك التي لنظرائهم الذين يأكلون خضاراً وفاكهة أكثر، ويقللون من تناول منتجات الألبان والاجبان التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
وأضاف منديولا "تبيّن لنا أن الرجال الذين يأكلون فاكهة وخضاراً أكثر يحصلون على مواد مضادة للاكسدة أكثر من غيرهم، وهذه نقطة هامة".
وتابع أن "الذي لا نعرفه حتى الآن هو الفرق بين تأثير تناول هذه الفيتامينات بشكل طبيعي أو بواسطة حبوب".
وأظهرت الدراسة التي نشرت في مارس/آذار الماضي في مجلة "الخصوبة والعقم"، أن الرجال الذين لديهم نوعية جيدة من السائل المنوي يأكلون كمية أكبر من الفاكهة والخضار وتحتوي مأكولاتهم على نسبة كافية من الفيتامينات وحامض الفوليك والالياف وكمية أقل من البروتينات والدهون".

اختراع جديد لتعرف ولد ام بنت بداية الحملTest reveals the sex of the fetus in the tenth week


Test reveals the sex of the fetus in the tenth week


Within ten minutes of an examination of urine, women could become pregnant to determine fetal sex, whether male or female.
The American company, "Intleyjendr", Texas, tested the urine of pregnant women after 10 weeks of pregnancy, if the color green, it means, he will be male, and if the orange, it means that she will be female. And the company launched this test called "test predicted the sex of the fetus is male or female".
In this regard, the company says that the scientists have managed to isolate the hormone, can mix when blended with a chemical that reacts differently if the fetus was male or female, but the company refused to disclose the name of the hormone or the chemical combinations, which talked about.
In fact, the company has asked parents not to buy clothes or room worthy of their newborn children, whether male or female, before confirming the results of pregnancy with the doctor in charge.
The company explains that the accuracy of this test, ranging between 78 and 80 per cent.
Despite the fact that abortion itself is a problem, but Dr. Parks says, say a woman has three daughters, and would like to have a baby boy.. "The knowledge of whether the fetus is male or female in the tenth week of pregnancy, it gives her the opportunity to rectify the matter, and do not want abortions, if the daughter of a fourth".
However, the manufacturer of the test is opposed to the idea of abortion.
The company noted that the test is sold in 11 countries in the world, including China or India.
Since 2006, the sale of more than 50,000 test unit via the Internet in the United States alone with some local supermarkets selling price up to 34.95 per test unit.
اختراع جديد لتعرف و تحدد نوع الجنين ولد ام بنت بداية الحمل
بات بإمكان الأمهات الحوامل معرفة جنس طفلهنّ، عن طريق فحص البول في الأسبوع العاشر من الحمل بدل الانتظار حتى الأسبوع العشرين منه.
وذكرت صحيفة "الدايلي مايل" يوم الثلاثاء أنه وفقا للشركة الطبية الأميركية "إنتليجندر
" (IntelliGender)
التي أوجدت هذا الاختبار وأطلقت عليه اسم "إختبار توقّع نوع الجنين صبياً أم بنتاً"، صار يمكن للمرأة معرفة جنس مولودها في الاسبوع العاشر من الحمل، فإذا كان لون البول أخضر فهذا يعني أن الجنين ذكراً، أما إذا كان لونه برتقالياً فيعني أنه أنثى.
وكشفت الشركة، التي تتخذ من تكساس مقرّاً لها، أن العلماء نجحوا في عزل بعض الهرمونات التي عندما تمتزج مع خليط كيميائي تتفاعل بصورة مختلفة في حال كانت المرأة تحمل جنيناً ذكراً أو أنثى.
ولم تكشف شركة "إنتليجندر" ما هي طبيعة هذه الهرمونات أو المواد الكيميائية التي تستخدمها في الاختبار بانتظار البت في براءة الاختراع.
وقالت العضو المؤسس للشركة ربيكا غريفن ان "معظم الآباء ينتابهم شعور كبير بالفضول لمعرفة ما إذا كان المولود المنتظر صبياً أم بنتاً"، مضيفة "أن انتظار 20 أسبوعا لمعرفة ذلك عن طريق السونوغرام (جهاز للكشف عن جنس الجنين) سيجعلهم يتعذبون كثيراً".
وأضافت غريفن أن "هذا الاختبار ليس أداة للتشخيص ونحن لا نزعم أنه دقيق 100%".
وتابعت أننا "نطلب من جميع زبائننا عدم اتخاذ أي خطوات مالية أو ذات مضمون عاطفي قبل تأكيد نتائج الحمل مع الطبيب المعالج".
وأوضحت الشركة أن دقة الاختبار تتراوح ما بين 78 و 80%، وأنه لا يشجع الأمهات على الإجهاض في حال كان جنس الجنين غير ما يتوقعه الزوجان.
من ناحية أخرى قال نائب رئيس جمعية "الحق في الحياة" أنطوني ليغر ان "هناك مشكلة سائدة في بعض الدول حيث يفضل الصبي على البنت لأسباب ثقافية، وحيث حالات إجهاض الأجنة الإناث شائع جداً، ونلاحظ الآن زيادة في ذلك عند الاثنيات في أميركا". ويباع الاختبار في 11 دولة في العالم باستثناء الصين والهند

التمارين الرياضية تحافظ علة القدرات العقلية Physical exercises keep mental abilities


Physical Exercise keeps Mental Health and Mental Ability
practising of sport and physical exercises is a vital thing for healthy happy life
How does physical activity relate to mental health?
Physically active people tend to have better mental health, according to the 1996 U.S. Surgeon General's Report on Physical Activity and Health. Compared with inactive people, the physically active had higher scores for positive self-concept, more self-esteem and more positive "moods" and "affects." These findings seem similar in both young people and adults. Physical activity has also been used to treat mental health problems such as depression.

How does physical activity relate to mental ability?

More-active people also seem to score higher on perceived ability to perform activities of daily living, physical well-being and other measures related to quality of life. A few studies even suggest that more-active lifestyles may be linked with higher levels of alertness and mental ability.

Brain Exercise
Your brain is a thinking organ that learns and grows by interacting with the world through perception and action. Mental stimulation improves brain function and actually protects against cognitive decline, as does physical exercise.

The human brain is able to continually adapt and rewire itself. Even in old age, it can grow new neurons. Severe mental decline is usually caused by disease, whereas most age-related losses in memory or motor skills simply result from inactivity and a lack of mental exercise and stimulation. In other words, use it or lose it.

ما زالت ممارسة الرياضة يوما بعد يوم تثبت اهميتها الكبيرة لتحسين صحتنا و عيش حياة افضل فقد
أظهرت دراسة نشرت في النسخة الأخيرة من المجلة الأميركية لطب الأعصاب "أميركان أكاديمي أوف نورولدجي" أن المسنين الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام ولديهم حياة اجتماعية نشطة ولا يدخنون وحازوا على الشهادة الثانوية على الأقل، يملكون أفضل الفرص للمحافظة على قدراتهم العقلية.
وذكرت الطبيبة الكسندرا فيتشو من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو المشرفة الرئيسية على هذا البحث حالات 2500 مسن بين سن السبعين والتاسعة والسبعين على مدى ثمانية أعوام مختبرة قدراتهم الإدراكية عدة مرات خلال هذه السنوات.
وقد أظهر الكثير منهم تراجعاً في وظائفهم العقلية وكان هذا الأمر طبيعياً لنسبة 53% منهم بسبب التقدم بالسن. في المقابل سجل 16% تراجعاً كبيراً في قدراتهم في حين حافظ 30% على قدراتهم أو حسنوها على ما جاء في هذه الدراسة.
ودرس العلماء بعد ذلك العوامل التي ساهمت في المحافظة على القدرات العقلية لهذه المجموعة الأخيرة وقد ارتسمت لديهم ملاحم واضحة. فالمسنون في العقد السابع الذين يمارسون التمارين الرياضية مرة واحدة في الأسبوع على الأقل لديهم احتمال أكبر بنسبة 30% للمحافظة على قدراتهم العقلية مقارنة مع الذين لا يمارسون أي حركة.
والأشخاص الذين وصلوا على الأقل إلى الشهادة الثانوية لديهم احتمال أكثر بثلاث مرات للبقاء يقظين عقلياً.
أما غير المدخنين منهم فلديهم احتمال يزيد بمرتين للمحافظة على قدراتهم العقلية مقارنة بالمدخنين على ما أفاد واضعو الدراسة.
وبالنسبة للذين لا يزال لديهم نشاط مهني أو يقومون بأعمال تطوعية أو لديهم شريك أو شريكة يتمتعون باحتمال أكبر للمحافظة على قدراتهم العقلية لفترة أطول.

قلة النوم وارتفاع ضغط الدم..Sleep deprivation & Hypertension


Recent studies suggest that sleep deprivation may increase the risk of high blood pressure (hypertension).

An October 2007 study in the medical journal Hypertension suggests that women who routinely sleep fewer than seven hours a night may have an increased risk of developing high blood pressure. The study followed 10,300 adults between the ages of 35 and 55 for five years. When compared with women who typically slept seven hours each night, women who slept six hours a night were 42 percent more likely to develop high blood pressure. Women who routinely slept no more than five hours had a 31 percent higher risk. The study didn't show a relationship between sleep deprivation and high blood pressure in men.

A May 2006 report also published in Hypertension further suggests that long-term sleep deprivation increases the risk of hypertension. Researchers analyzed data for 4,810 participants, who were between the ages of 32 and 86 years old. Among participants between the ages of 32 and 59 years, those who slept less than six hours a night had more than double the risk of high blood pressure than did those who slept more than six hours a night. This association was not significant in participants older than 59 years.

According to some researchers, people who sleep for only short periods — less than six hours a night — increase their average 24-hour blood pressure and heart rate. Over time, this may lead to persistent high blood pressure.

Additional studies are needed to better understand the role of sleep deprivation in high blood pressure. But these studies suggest that increasing the amount and quality of sleep may play a role in the treatment and prevention of high blood pressure.Chronic sleep deprivation is increasingly damaging the male libido and triggering erection problems, a sex researcher has warned at an international sleep conference.

The Brazilian sexual health specialist, Professor Monica Andersen, says the increasing pace of the modern world is taking a toll on hours of sleep and is having a direct knock-on impact on sex.

There is an increasing body of evidence showing those who don't sleep enough are suffering lower libidos and, in many cases, are also suffering erectile dysfunction.

And in a very few men, this lack of sleep is triggering a rare and disturbing condition called sleep sex, or sexsomnia, when their libido is heightened and they initiate sex while asleep.

"Not getting enough sleep can be very, very damaging on the male sex life but it seems this hasn't actually occurred to many people," said Professor Andersen, a lecturer at the Federal University of Sao Paulo.

Speaking at worldsleep07 in Cairns, the expert drew the links between sleep and sex.


Studies have proven that those who are sleep deprived, particularly those with disrupted body clocks, have a much poorer libido in general.

The same complaints come from men with the night-time breathing problem sleep apnoea, who need treatment with continuous positive airway pressure to help restore their erectile function.

"This is a sad product of the busy 24-hour life that we're living now," Professor Andersen said.

"People's body clocks are out, they're not prioritising their sleep and their sex life is suffering.

"The problem is that people are very aware of their sexual life but they don't seem to be aware of the massive impact that their sleeping patterns are having on it.

"If they have poor libido or erection problems they blame work, money problems, children, family or other things going on around them without even thinking of sleep."

She also told the conference that in rare circumstances a lack of sleep could trigger sexsomnia, an unusual condition where sufferers, usually men, seek out and have sex in their sleep.

"Obviously, this is rare but it's very problematic and has many legal implications," said Professor Andersen, one of the few experts in the area.

"And we've found this to be more likely when men are stressed and not sleeping enough."

She said there had been little research linking sleep and sex drive in women, largely due to the complex behaviour of female sex hormones.
قال باحثون أميركيون الأثنين "إن

البالغين عند منتصف العمر والذين ينامون قليلاً للغاية أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم".
وكشفت دراسة بين أوائل الدراسات التي تقيس مباشرة فترة النوم لدى البالغين عند منتصف العمر "إن فقد متوسط ساعة واحدة من النوم خلال خمس سنوات يزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 37 بالمئة.
وأشارت الدراسة إلى أن قلة النوم قد توضح جزئياً لماذا يعاني الرجال السود أكثر من مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
وقالت كريستين نوتسون من جامعة شيكاغو في دورية أرشيف الطب الباطني "الاشخاص الذين لا ينامون كثيراً عرضة أكثر للاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال خمس سنوات".
وأفادت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن البالغين يحتاجون عادة بين سبع وتسع ساعات من النوم ولكن الكثيرين ينامون أقل من ذلك كثيراً وبدأت عدة دراسات إظهار نتائج ذلك.
وفي الأطفال أظهرت قلة النوم أنها ترفع معدلات البدانة والاكتئاب وارتفاع ضغط الدم. وفي البالغين الأكبر سناً ترفع من خطر السقوط. وفي متوسطي الأعمار تزيد من خطر العدوى وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان.
وقام فريق البحث بدراسة 578 بالغاً عند متوسط أعمار 40 عاماً. وأخذوا قراءات ضغط الدم وقاسوا فترة نوم كل شخص. ونام واحد بالمئة فقط ثماني ساعات أو اكثر.
ونام المتطوعون متوسط ست ساعات. وهؤلاء الذين ناموا أقل كثيراً من المرجح أن يصابوا بارتفاع ضغط الدم خلال خمس سنوات. وكل ساعة تضيع من النوم تزيد الخطورة.
وقالت نوتسون "إذا قارنا ست ساعات من النوم بخمس ساعات من النوم سترتفع نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم لمن ينامون خمس ساعات إلى 37 بالمئة".
واكتشف الفريق أن الرجال وخصوصاً الرجال السود ينامون أقل كثيراً من النساء البيض في الدراسة وهن أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
ومن الاضرار الاخرى للحرمان من النوم يغير مستوى الهرمونات بالجسم و حذر أطباء في الهند من أن نقص النوم ولو لسويعات قليلة قد يضعف النشاط الحيوي اليومي للإنسان ويؤثر في مستوى الهرمونات في جسمه.

فقد أظهرت الدراسات أن الحرمان الشديد من النوم يؤثر سلبيا في الوظائف البدنية والعقلية، ولكن الدراسة الجديدة تؤكد أن الحرمان البسيط أيضا قد يسبب تلفا كبيرا.

ووجد العلماء أن نقص النوم يزيد الاستجابة الالتهابية في الجسم، وهو أمر يرتبط بحالات مرضية متعددة كارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر أمراض القلب والسكري, وأكدوا ضرورة الحصول على قسط وافر من النوم الليلي المريح الذي يتراوح بين ست وثماني ساعات كاملة.

وكان الأطباء قد حذروا سابقا من أن النوم الكثير أو الحرمان منه يمثل خطرا رئيسيا مهددا لصحة الإنسان وحياته بعد أن تبيّن أن البالغين الذين يحصلون على قسط وافر من النوم الليلي الجيد لمدة سبع أو ثماني ساعات يعيشون مدة أطول ويكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب, مقارنة مع الأشخاص الذين ينامون مدة أقل أو أطول.

FACEBOOK jumbs wide forward !الفيس بوك و قفزة هائلة اخرى للامام


FACEBOOK jumbs wide forward by making search in Facebook more easier and helpful.
From the beginning of Facebook, people have used their real names to share and connect with the people they know. This authenticity helps to create a trusted environment because you know the identity of the people and things on Facebook. The one place, though, where your identity wasn't reflected was in the Web address for your profile or the Facebook Pages you administer. The URL was just a randomly assigned number like "id=592952074." That soon will change.

They're planning to offer Facebook usernames to make it easier for people to find and connect with you. When your friends, family members or co-workers visit your profile or Pages on Facebook, they will be able to enter your username as part of the URL in their browser. This way people will have an easy-to-remember way to find you. We expect to offer even more ways to use your Facebook username in the future.

Your new Facebook URL is like your personal destination, or home, on the Web. People can enter a Facebook username as a search term on Facebook or a popular search engine like Google, for example, which will make it much easier for people to find friends with common names. Your username will have the same privacy setting as your profile name in Search, and you can always edit your search privacy settings.


Starting at 12:01 a.m. EDT on Saturday, June 13, you'll be able to choose a username on a first-come, first-serve basis for your profile and the Facebook Pages that you administer by visiting www.facebook.com/username/. You'll also see a notice on your home page with instructions for obtaining your username at that time.
هذه القفزة الهائلة تتمثل في تسهيل البحث داخل الفيس بوك لان المستخدمين سيستخدمون اسمائهم الحقيقية و ستكون في عنوان الصفحة الخاصة بهم و بذلك سيكون من السهل جدا على اي شخص يبحث عن صديق او قريب او زميل في العمل ان يبحث باسمه فيجده و يتواصل معه مع الاحتفاظ بنفس سياسة الخصوصية المعمول بها في الفيس بوك !حيث

سيتمكن مشتركو موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي من دخوله باستخدام اسماءهم الفعلية بدلا من اللجوء الى الاسماء الاخرى اعتبارا من الساعة الخامسة من يوم 13 حزيران/يونيو الجاري

وعلى المستخدمين دخول الموقع مبكرا حيث اعتمدت الموقع مبدأ الذي يدخل اولا له الاولوية في الحصول على حق استخدام اسمه الفعلي بسبب الاحتمالات الكبيرة لتشابه اسماء المستخدمين

وقالت الشركة المالكة للموقع ان هذا التغيير سيسهل عملية البحث في الموقع باستخدام الاسم الفعلي للمشتركين

واضافت ان هذا التغيير سيسهل ايضا البحث عن الاسماء الشائعة على الشبكة

وكان مشتركو الموقع يستخدمون اسماءهم الحقيقية عند الاشتراك وهي موجودة في صفحات ملفاتهم الشخصية لكن بعد هذه الخطوة ستظهر الاسماء والبيانات الشخصية في الروابط الالكترونية الخاصة بهم مباشرة

واكدت الشركة صاحبة الموقع ان الحفاظ على سرية وخصوصية بيانات المشتركين ستبقى كما هي عند القيام بعملية البحث.

وقالت الشركة في رسالة نشرتها على الموقع " ان عملية البحث عن المعارف على الموقع والتواصل معهم ستصبح اسهل وعند قيام المعارف بدخول صفحات بعضهم يمكنهم ادخال الاسم الحقيقي لصاحب الصفحة عند البحث عن الاشخاص في الموقع"

وستكون الروابط الالكترونية للمشتركين في الموقع بمثابة منازلهم على شبكة الانت
رنت