الكمبيوتر القاتل !!

قال علماء نيوزيلانديون إن السفر بالطائرات لمسافات طويلة قد لا يكون السبب الوحيد للإصابة بالتخثر الدموي الذي له عواقب خطيرة - فإن الجلوس أمام الكومبيوتر لفترت طويلة قد يعرض الشخص للإصابة بالمرض أيضا.
وأوردت المجلة الأوربية لأمراض جهاز التنفس حالة شاب من نيوزيلاندة قارب على الموت بعد أن أصيب بالتخثر الدموي في الأوعية الدموية أثر لجلوسه فترة طويلة أمام الكومبيوتر.
وكان الشخص المصاب - يعتبر أول ضحية مسجلة للمرض الذي أطلق عليه تخثر الدم الإلكتروني - قد قضى 18 ساعة يوميا أمام الكومبيوتر، وأصيب بالتخثر في أوعية ساقيه أولا ثم انتقل إلى رئتيه.
ويحذر الباحث ريتشارد بيزلي في المعهد الأبحاث الطبية في نيوزيلاندة من أن الاستخدام الواسع للكومبيوتر في مختلف نواحي الحياة قد يعرض عددا كبيرا من الأشخاص لمخاطر الإصابة بالتخثر الدموي.
وقال الدكتور بيزلي "قد تكون الحالة مماثلة للحالات التي تصيب الأشخاص الذين يسافرون فترات طويلة في مقاعد ضيقة في الطائرات.
ويقول الباحثون إن أي شخص يستخدم الكومبيوتر لفترت طويلة يجب أن يأخذ استراحة لتحريك ساقيه وجسمه.
KILLER COMPUTER!!
Nioselandion scientists said that air travel for long distances may not be the sole cause of the injury of blood clotting, which has serious consequences - it is sitting in front of the computer for long-cooled may expose the person to the disease as well.
Reported the European Journal of respiratory diseases in the case of a young New Zealand boat to death after suffering a blood clotting in blood vessels of the impact of sitting in front of the computer for a long time.
The infected person - is the first recorded victim of the disease, which was launched by the clotting of blood-mail - has spent 18 hours a day in front of the computer, hit by clotting in the vessels of his legs and then moved to his lungs.
It warns researcher Richard Beasley of the Medical Research Institute in New Zealand that the widespread use of computers in various aspects of life may expose many people to the risk of blood clotting.
Dr Paisley said "the situation may be similar to situations that affect people who travel for long periods in the narrow seats in the aircraft.
The researchers say that any person using the computer for long-cooled must take a break to move the legs and body.

اعرف شخصيتك من اكلتك


أوضحت دراسة أمريكية أن طريقة الأكل تعتبر مؤشراً مهماً على طبيعة الشخصية، وأوضحت أن الشخص الذى يترك الطعام الألذ للنهاية، يحب التحكم ببيئته المحيطة، وهو من الشخصيات المسيطرة، وهو روتينى مجتهد فى عمله، يميز بين الخطأ والصواب،

أما الشخص الذى يمزج الأطعمة والنكهات، فتقول الدراسة إنه فضولى بطبعه ومبدع فى حياته، يحب التعلم وتجربة كل ما هو جديد، وهو شخص متواضع ومسل ويتمتع بروح الدعابة ولا يهتم بما يقوله الناس عنه.

الشخص الذى يبدأ بأكل ما يحبه، وفقاً للدراسة، إنسان طموح بطبعه ولديه عزيمة للإنجاز، يمل بسرعة من الروتين وبحاجة دائمة للتحدى، يعبر عن نفسه بصراحة، وغالباً ما يقوم بالحديث قبل أن يفكر فى معنى الكلام الذى يتفوه به.

أما الشخص الذى يتناول كل نوع على حدة، فهو حساس جداً ويفضل البساطة فى حياته، يراعى مشاعر المحيطين به، يميل للتمهل، فضلاً عن تمتعه بالإخلاص فى عمله وفى العلاقات الشخصية.