تحذيرات من سماع مشغلات الموسيقى بصوت عال ...mp3 players warnings


The European Commission on Monday set new standards for the level of sound equipment or play music. Me. Three for the protection of hearing the music lover. The new standards require minor technical amendments to any devices - iPod and other devices or music players. Me. Wealthy to operate a safe level of sound. The devices also will be provided with health warnings announce when his listener the sound level of security.
The Mgelina Kuneva European Union Commissioner for Consumer Affairs at a news conference, "particularly young people who listen to music high voice for hours, sometimes every week they have no idea they hear of putting at risk." Raised the scientific body of the European Union the degree of health warnings in January and warned that up to ten million young people at risk because of the organs of hearing, or. Me. Three extremely loud. The European Scientific Committee on the health risks that listening to personal music players, a high degree of sound for long periods can cause hearing loss or tinnitus injury. The Committee noted in its report that there is no cure so far for each of the diseases.


تحذيرات شديدة من الاستماع الى مشغلات الام بي ثري بصوت عال و قد


حددت المفوضية الأوروبية يوم الإثنين معايير جديدة لمستوى صوت اجهزة تشغيل الاغاني ام.بي. ثري لحماية حاسة السمع لدى محبي الموسيقى. وتستلزم المعايير الجديدة تعديلات فنية بسيطة على أجهزة اي-بود وغيرها من أجهزة مشغلات الموسيقى ام.بي.ثري حتى تعمل بمستوى صوت آمن. وستزود الأجهزة أيضا بتحذيرات صحية تعلن عندما يرفع المستمع الصوت على المستوى الأمن
وقالت مجلينا كونيفا مفوضة الاتحاد الاوروبي لشؤون المستهلك في مؤتمر صحفي "الشباب على وجه الخصوص الذين يستمعون للموسيقى المرتفعة الصوت لساعات في بعض الأحيان كل أسبوع ليس لديهم فكرة عن إنهم يعرضون أسماعهم للخطر". ورفعت الهيئة العلمية التابعة للاتحاد الأوروبي درجة الإنذار الصحي في يناير/كانون الثاني وحذرت من أن ما يصل إلى عشرة ملايين شاب وفتاة عرضة للخطر بسبب الاستماع لأجهزة ام.بي. ثري بصوت عال للغاية. وقالت اللجنة العلمية الأوروبية بشأن المخاطر الصحية إن الاستماع لمشغلات موسيقية شخصية بدرجة صوت عالية لفترات طويلة يمكن أن يتسبب في فقدان السمع أو الإصابة بالطنين. ونوهت اللجنة في تقريرها إلى أنه لا يوجد علاج حتى الآن لكل من المرضين.للاسف

فاست فليب غوغل لتصفح الأنباء....fast flip google


California-based Internet giant, Google has come up with its 'Fast Flip' online news reader that lets users flip through stories in a much easier way.

Google has joined more than 30 media providers to allow users to quickly browse through news stories from their websites via Fast Flip.

Fast Flip will provide stories from major media providers such as BBC and The Washington Post.

Google compared using its new quick-loading product to flipping through the pages of a magazine or a newspaper.

Marissa Mayer, vice president of search at Google, said, "We have tried to build platforms and tools that build a healthy rich eco-system online that is supportive of content. This is a new way of looking at content."

Now a user can move from one article to other using large arrows at speeds faster than the time it normally takes to load a web page.

US newspapers had been criticizing Google for linking to their articles without payment.

It may be noted here that a few months ago Robert Thomson, Wall Street Journal editor, had said that Google and other search companies were tech tapeworms in the intestines of the internet.

Google claimed that the new feature will attract more readers and bring more ad revenue to publishers.




كشفت غوغل عن خدمتها الجديدة "فاست فليب" وهى تعني "التقليب السريع" لقراءة الأنباء من المواقع الالكترونية لكبرى وسائل الأعلام بما فيها محطة "بي بي سي" البريطانية.
وتسمح خدمة "فاست فليب" الجديدة للمستخدمين بتصفح الأنباء الجديدة الواردة على حوالي 30 موقعاً اخبارياً شريكاً لمحرك البحث بسرعة، حيث يمكن للمتصفح أن يقفز من موضوع إلى آخر بسرعة أكبر بكثير من تلك التي يتطلبها عادةً فتح صفحة على الإنترنت.
وقارن غوغل" الذي كشف عن خدمته الجديدة خلال مؤتمر "تيك كرانش50" للتكنولوجيا في سان فرانسيسكو بين استخدام المنتج الجديد بتقليب صفحات صحيفة أو مجلة بسرعة كبيرة من دون أي تأخير غير عادي.
وأكد المهندس كريشنا بهارات الذي طور خدمة "فاست فليب" في رسالة على مدونة الموقع، أن الخدمة الجديدة "كما يبين اسمها تقوم على تقليب محتوى الصفحات بسرعة كبيرة، بحيث يمكنك النظر بسرعة في الكثير من الصفحات إلى أن تجد شيئاً مثيراً للاهتمام.
وبين الشركات الاخرى التي تمد الخدمة الجديدة بالمواد الاخبارية مجلات مختلفة الفئات مثل "ذي اتلانتيك" و"بيزنس ويك" و"كوسموبوليتان" و"ايل" و"ماري كلير" و"نيوزويك" و"بوبيولر ميكانيكس"، إضافة إلى مواقع إخبارية الكترونية على غرار "تك كرانش" و"صالون" و"سلايت".
وأوضح بهارات أن غوغل سيتشارك عوائد الإعلانات التي تحصدها خدمة "فاست فليب" مع شركائه الأعلاميين، مؤكدين أن الخدمة الجديدة ستزيد من عوائد ناشري الصحف والمجلات، حيث أن صناعة النشر تواجه المزيد من الصعوبات اليوم، وليس ثمة زر سحري لذلك، لكننا نعتقد أن تشجيع القراء على قراءة المزيد من الأخبار هو جزء ضروري من الحل.
وأضاف أن خدمة "فاست فليب" ستتيح للقراء مسح المقالات بسرعة اكبر وتسمح لهم تاليا قراءة عدد أاكبر منها ، مما يزيد العائدات الدعائية للناشرين، كما تسمح الخدمة الجديدة بالبحث عن الأنباء من خلال مفاتيح بحث عدة، كالموضوع والدورية و"الأكثر مشاهدة" و"الأكثر شعبية"، وحتى "الموصى به".
ولا تظهر هذه الخدمة سوى الصفحة الأولى من الخبر، ويجدر بالمستخدمين الذين يرغبون بقراءة المزيد أن يضغطوا على رابط يصلهم إلى الموقع الأصلي للخبر، وما تزال "فاست فليب" حتى الآن بمثابة خدمة تجريبية لـ"مختبرات جوجل".
وكانت خدمة "غوغل نيوز" التي يوفرها عملاق الإنترنت على صفحته الرئيسية قد آثارت غضب عدد من أصحاب الصحف الأميركية، لأن الخدمة كانت تقدم للمستخدمين روابط إلى المقالات الواردة في تلك الصحف من دون بدل، لكن غوغل رد بأنه يقدم للصحف خدمة مجانية عبر توجيه المستخدمين إليها.
Google revealed on its new "Fast Flip," which means "quick flipping" to read news from the websites of major media, including station "BBC" the British.
The service allows the "Fast Flip" new users to browse the news about the new requirements of 30 news websites for search engine partner quickly, where the browser to jump from one subject to another much more quickly than those typically required of a page on the Internet.
Compare Google, "which revealed the new service during the" Tech Crunch 50 "for the technology in San Francisco between the use of the new product inversion newspaper or magazine pages very quickly and without any unusual delay.
The engineer Krishna Bharat, who developed the service, "Fast Flip" in a message on the blog site, the new service "as its name indicates is based on stirring the content of pages very quickly, so you can look quickly at a lot of pages to find something very interesting.
Among other companies that provide the new service articles news magazines of different categories such as "The Atlantic" and "Business Week" and "Cosmobolitan" and "Il" and "Marie Claire" and "Newsweek" and "Aboubiolr Mekanieks", in addition to e-news sites Like the "TechCrunch" and "Salon" and "Sleight".
The spices that Google will share advertising revenue derived by the service, "Fast Flip" with its news media, asserting that the new service will increase the revenues of publishers of newspapers and magazines, as the publishing industry is facing more difficulties today, and there is no magic button for this, we believe that encourage readers to read more news is an essential part of the solution.
He added that the service "Fast Flip" will allow readers to scan items more quickly and thereby allow them to read a number of Ocbr, which increases advertising revenue for publishers, and also allow the new service to search for news search through several keys, as the subject and periodic and "most viewed" and "most popular, "and even" recommended ".
This service does not show only the first page of the news, and it should be users who want to read more to put pressure on the link to the original site untouched for news is still "Fast Flip" So far as a pilot service for the "Google Labs."
The service "Google News" provided by the Internet giant on the homepage has angered a number of owners of American newspapers, because the service they provide users with links to articles in the newspapers, without compensation, but he replied that Google offers a free service to the press by directing users to .

New Revolution of wireless electricity ثورة جديدة كهرباء بلا أسلاك أو بطاريات




The phenomenon of the use of wireless electricity technology , so that one of the experts predicted that mobile phones and computers will depend on the use of wires for electricity during the year only.
"Says Eric Geller, chief executive administrators with the" Wii Triciti ", said his company is capable of lighting bulbs light bulbs, using wireless electricity, which move and transmitted to a distance of several feet from the plug.
He said Geller, who went out of his own research group at the Massachusetts Institute of Technology famous American, that wireless electricity could end the people's need for wires and batteries.
Geller emphasized that this would be entirely natural in just five years, pointing out that "The biggest impact of the wireless energy is the attack to be mounted on the waste of energy which is when people buy batteries can be disposed of."
He added that this makes cars that run on electricity more attractive to consumers, simply because it is possible to fill the same energy by entering your garage Bhasirp transmitted radio energy, noting that "electric cars are beautiful already, but does anyone want to enter them in the socket through wire, thus limiting their movement. "
The team tries to Geller, of the Massachusetts Institute of Technology, that combines the two best and by finding new devices and equipment capable of creating the most energy over longer distances possible.
I have been called "the linking magnetic resonance", which sends air frequency magnetic field so that a particular phone has the special capabilities of the captured and converted into electricity, a method that works close to the sound, just as the opera singer breaking a bottle, singing according to a specific frequency.
Geller and between modern technology produces magnetic fields, whose volume density to the "same size as the density of" magnetic field on the globe.
He pointed out that power wireless a lot of benefits to the environment, as companies made more than 40 billion rechargeable battery for disposal each year, which may cause a lot of wasted energy and pollution, which would terminate the new technology, stressing that this kind of technology will come out into the open during the year .
Despite the optimism, Geller, there are some doubts about the technical "link magnetic resonance", where some experts felt that there could be health risks associated with magnetic fields, which were manufactured by the Massachusetts Institute of Technology.

Recalled that, according to experts, the idea of getting a wireless electricity is not new, it has been waged minds of scientists for more than a century, where the company "Nikola Tesla" make attempts to send electricity through the air in the last decade of the nineteenth century, which Since then, scientists have sought to make the wireless electricity technology safe and affordable so that could be sold and marketed between people.


بدأت ظاهرة استخدام الكهرباء التي تعمل بالطريقة اللاسلكية تغزو عالم التكنولوجيا، بحيث تنبأ أحد الخبراء أن الهواتف والكمبيوترات المحمولة ستتوقف عن استخدام الأسلاك للحصول على الكهرباء خلال سنة فقط.
ويقول إريك غيلر، كبير الخبراء التنفيذيين الإداريين بشركة "وي تريسيتي"، إن شركته قادرة على إنارة لمبات المصابيح الكهربائية، باستخدام الكهرباء اللاسلكية والتي تتحرك وتبث لمسافة عدة أقدام من مقبس الكهرباء.
وأوضح غيلر، والذي خرجت شركته من المجموعات البحثية الخاصة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأميركي الشهير، أن الكهرباء اللاسلكية يمكنها أن تنهي حاجة الناس إلى الأسلاك والبطاريات.
وأكد غيلر أن هذا الأمر سيصبح طبيعيا تماما خلال خمس سنوات فقط، موضحا أن "أكبر أثر للطاقة اللاسلكية هو الهجوم الذي ستشنه على إهدار الطاقة الذي يجري عندما يشتري الناس بطاريات يمكن التخلص منها."
وأضاف أن هذا الأمر يجعل السيارات التي تعمل على الكهرباء أكثر جاذبية للمستهلكين، لأنها ببساطة ممكن أن تملأ نفسها بالطاقة عبر الدخول إلى مرآب مزود بحصيرة تبث طاقة لاسلكية، مبينا أن "السيارات الكهربائية هي جميلة بالفعل، ولكن هل يريد أي أحد بأن يدخلهم في مقبس عبر سلك مما سيحد من حركتهم."
ويحاول فريق غيلر، التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن يجمع أحسن الأمرين وذلك عبر إيجاد أجهزة ومعدات قادرة على بث أكبر قدر من الطاقة عبر أطول مسافات ممكنة.
ولقد تم إطلاق اسم "ربط الرنين المغناطيسي" والتي تقوم بإرسال حقل مغناطيسي بهواء بتردد معين بحيث يتمكن هاتف يمتلك قدرات خاصة من التقاطها وتحويلها إلى كهرباء، وهي طريقة تعمل بشكل قريب من الصوت، مثلما يقوم مغني أوبرا كسر إحدى الزجاجات وهو يغني وفق تردد معين.
وبين غيلر أن التكنولوجيا الحديثة تنتج حقولا مغناطيسية والتي يصل حجم كثافتها إلى "نفس حجم كثافة" الحقل المغناطيسي على الكرة الأرضية.
وأشار إلى أنه للكهرباء اللاسلكية الكثير من المنافع للبيئة، حيث أن الشركات تصنع أكثر من 40 مليار بطارية قابلة للتخلص منها سنويا، مما قد يسبب الكثير من إهدار الطاقة والتلوث وهو ما سوف تنهيه التقنية الجديدة، مؤكدا أن هذا النوع من التقنية سيخرج إلى العلن خلال عام.
وبالرغم من تفاؤل غيلر، فهناك بعض الشكوك حول تقنية "ربط الرنين المغناطيسي"، حيث رأى بعض الخبراء أنه يمكن أن تكون هناك مخاطر صحية مرتبطة بالحقول المغناطيسية والتي تم صنعها من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
يذكر أنه بحسب خبراء، فإن فكرة الحصول على كهرباء لاسلكية ليست بالأمر الجديد، فلقد كانت تدور بأذهان العلماء منذ ما يزيد على القرن، حيث قامت شركة "نيكولا تيلسا" بإجراء محاولات لإرسال الكهرباء عبر الهواء في العقد الأخير من القرن التاسع عشر، وهو الأمر الذي جعل العلماء منذئذ يسعون لجعل تقنية الكهرباء اللاسلكية آمنة وزهيدة الثمن بحيث يمكن بيعها وتسويقها بين الناس

H1N1 WILL SPREAD BUT WON'T BE MORE DANGEROUSE...فيروس انفلونزا الخنازير(اتش 1ان1) سينتشر لكنه لن يتحور


Virus H1N1 will spread this fall, quickly but it will not combine with other influenza viruses of the normal seasonal turn into a "super virus".
According to the online "Health Days News" that researcher Daniel Perez and his colleagues conducted laboratory experiments and found that the virus "H1N1" did not acquire additional strength when combined with other seasonal influenza viruses, it is hereby more rapidly than other viruses, confirming the need for vaccines.
The Peres and his colleagues conducted tests on a group of mice, Fradwha to three different types of viruses, virus "H1N1" and the ordinary seasonal flu virus, showed the results of this study, which was received in the journal "PLoS Cor" virus "H1N1" dominated by the other viruses, the proliferation of double multiply.
Peres said that the spread of the virus was expected since it was a new strain of the body has not betrayed any host immunity to fight it later, while other viruses did not spread as quickly, because they were found in the body's immune host.
The study added that the mice infected with "H1N1" in addition to the regular influenza virus have suffered from intestinal problems and respiratory disease.


سينتشر هذا الخريف فيروس "أيتش وان أن وان" بسرعة إلا أنه لن يتحد مع غيره من فيروسات الأنفلونزا الموسمية العادية ليتحول إلى "فيروس خارق".
وافاد موقع "هيلث دايز نيوز" أن الباحث دانيال بيريز وزملاءه أجروا تجارب مخبرية وجدت أن فيروس " أتش 1 أن 1" لم يكتسب قوة إضافية حين اتحد مع غيره من فيروسات الأنفلونزا الموسمية، إلا أنه انشر بسرعة أكبر من الفيروسات الأخرى، ما يؤكد الحاجة إلى اللقاحات.
وقد أجرى بيريز وزملاؤه التجارب على مجموعة من الفئران، فعرّضوها إلى ثلاثة أنواع مختلفة من الفيروسات، فيروس " أتش 1 أن 1" وفيروسيّ أنفلونزا موسمية عادية، وأظهرت نتائج هذه الدراسة التي وردت في مجلة "بلوس كورنتس" أن فيروس " أتش 1 أن 1" هيمن على الفيروسات الأخرى، وتكاثر ضعفيّ تكاثرها .
وأشار بيريز إلى أن انتشار الفيروس كان متوقعاً بما أنه من سلالة جديدة لم ينمِّ الجسد المضيف أي مناعة لمحاربتها بعد، بينما لم تنتشر الفيروسات الأخرى بالسرعة ذاتها لأنها وجدت مناعة في الجسد المضيف.
وأضافت الدراسة ان الفئران التي أصيبت بفيروس " أتش 1 أن 1" بالإضافة إلى فيروس الأنفلونزا العادية عانت من مشاكل معوية وتنفسية.

Dr.Robot...دكتور انسان آلي


Japan's scientists making a robot to work in health care facilities and to assist health personnel to provide the necessary care for the elderly.
They were scientists in the Ryken Center for the development of diversity in Tokyo and the company of Tokai Rubber Industries of the United robot named "Reba."
And uses the "Reba" the latest remote sensing techniques and control and information analysis and mechanical technology making it the first robot of its kind in the world can lift a patient weighing sixty kilograms of bed and put him in a wheelchair and then returned to its place again.Officials at the center of the robot's Ryken uses "such as the arms of humans and the strong pair of arms with sensors make the task more accurate," adding that it took into account in the design of safety procedures "to ensure patient safety and comfort."
They added "The success of the robotics industry Reba is an essential step towards addressing the problem of aging in the community is part of a broader strategy to expand in the IT industry robots in the future."

(UPI)


صنع علماء يابانيون روبوتاً للعمل في منشآت الرعاية الصحية ولمساعدة الموظفين الصحيين على توفير الرعاية اللازمة للعجائز.
وأطلق العلماء في مركز رايكن للتطوير البيولوجي في طوكيو وشركة توكاي لصناعات المطاط المتحدة على الروبوت إسم "ريبا".
ويستخدم "ريبا" آخر ما توصلت إليه تقنيات الاستشعار والتحكم وتحليل المعلومات والتكنولوجيا الميكانيكية ما يجعله أول روبوت من نوعه في العالم بإمكانه رفع مريض وزنه ستين كيلوغراماً من السرير ووضعه في كرسي المقعدين ثم إعادته إلى مكانه مرة أخرى.
وقال المسؤولون في مركز رايكن إن الروبوت يستخدم " إذرعة مثل أذرعة البشر ومزود بأجهزة استشعار تجعله يقوم بأكثر المهمات دقة"، مضيفين أنه روعيت في تصميمه إجراءات السلامة "التي تضمن أمان المريض وراحته".
وأضاف هؤلاء "إن النجاح في صناعة الروبوت ريبا يعد خطوة أساسية نحو معالجة مشكلة الشيخوخة في المجتمع وهو جزء من استراتيجية أشمل من أجل التوسع في تكنولوجيا صناعة الروبوتات مستقبلاً".

(يو بي آي)

The perfect zone...المكان المثالي


توصّل الباحثون لدى بحثهم عن أفضل نقطة مراقبة في العالم إلى اكتشاف ما يفترض أن يكون المكان الأبرد والأجف والأهدأ على الكرة الأرضية، المكان الذي لم تطأه قدم إنسان.
وأشار موقع "لايف ساينس" إلى أن فريق الباحثين الأميركيين والأستراليين استخدم لدى تفتيشه عن الموقع الأفضل لالتقاط أروع الصور، المعلومات التي جمعها عبر الأقمار الاصطناعية كما استعمل أيضاً المخططات المناخية من أجل تقييم العوامل الكثيرة التي تؤثر في علم الفلك كالغمام ودرجة الحرارة والبخار وسرعة الرياح وعامل الاضطراب الجوي.
وتمكن الباحثون من تحديد موقع أطلقوا عليه اسم "ريدج إيه" يعلو 4،053 متراً عن منطقة القطب الشمالي، وتنخفض درجة الحرارة في هذه النقطة شتاء إلى أقل من 70 درجة مئوية تحت الصفر وتندر كمية المياه في الهواء فيها.
وتمتاز "ريدج إيه" أيضاً بهدوئها الكبير، ما يعني أن عامل الاضطراب الجوي شبه مفقود فيها.
وقال أحد أعضاء الفريق الباحث "إنها هادئة جداً فلا رياح فيها على الإطلاق"، مضيفاً "كل تلك العوامل تجتمع لتجعل من تلك المنطقة المكان الأمثل للمراقبة الفلكية. فالصور الفلكية التي تلتقط منها تبدو أكبر بثلاث مرات وأفضل من أفضل المواقع المستخدمة حالياً في العالم كون السماء فيها أظلم وأجف بكثير".

And while it may not be perfect for human habitation, it is the best place to go to watch the stars.

The spot was pinpointed afer astronomers set out to find the perfect area on earth for an observatory.

The joint US-Australian research team combined data from satellites, ground stations and climate models in a study to assess the many factors that affect astronomy cloud cover, temperature, sky-brightness, water vapour, wind speeds and atmospheric turbulence.

It led them to Ridge A on the Antarctic Plateau with an average winter temperature of -94F (-70C).

Any observatory built there would produce pictures three times sharper than those taken from the ground and nearly comparable to the Hubble telescope in space.

Dr Will Saunders, of the Anglo-Australian Observatory and visiting professor to the University of New South Wales, who led the study, said: "It is so calm that there is little of the atmospheric turbulence elsewhere that makes stars appear to twinkle. It's so calm that there's almost no wind or weather there at all.

"The astronomical images taken at Ridge A should be at least three times sharper than at the best sites currently used by astronomers.

"Because the sky there is so much darker and drier, it means that a modestly-sized telescope there would be as powerful as the largest telescopes anywhere else on earth.

"The best place in almost all respects was not the highest point on the Plateau called Dome A but 150km away along a flat ridge.

"Ridge A looks to be significantly better than elsewhere on the Antarctic plateau and far superior to the best existing observatories on high mountain tops in Hawaii and Chile."

The findings were published in the Publications of the Astronomical Society.

Interest in Antarctica as a site for astronomical and space observatories has accelerated since 2004 when astronomers at the University of New South Wales published a paper in the journal Nature confirming that a ground-based telescope at another Antarctic site could take images nearly as good as those from the space-based Hubble telescope.

Last year, the Anglo-Australian Observatory completed the first detailed study into the formidable practical problems of building and running the proposed optical/infra-red PILOT telescope project in Antarctica.

The 8.2ft (2.5m) telescope will cost over £5 million and is planned for construction at another Antarctic site by 2012.

Dr Saunders said: "Australia contains no world-class astronomical sites, and Australian astronomers face a choice between being minor players in telescopes in Chile or joining Chinese or European efforts to build the first major Antarctic observatory." Researchers to search for the best observation point in the world to discover what the place is supposed to be cooler and quieter and Aloajaf on earth, where no human being trampled feet.
The site, "Life Science" to the team that the Americans and the Australians used to inspect the site to better capture the finest pictures, information gathered by the satellite was also used as weather charts in order to assess the many factors that affect astronomy Klaghmam and temperature, steam and wind speed and working air turbulence.
The researchers were able to locate the called the "Ridge, er," above 4,053 meters from the Arctic region, and the temperature drops in winter to this point is less than 70 degrees Celsius below zero and the scarce amount of water in the air.
The advantage, "Ridge er" is also great calm, which means that the air turbulence factor is almost lost it.
One of the members of the team researcher "It's very quiet where there is no wind at all," he said "All of these factors converge to make the region an ideal location for astronomical observation. The images of astronomical picks appear three times greater and the best of the best sites currently used in the world that the sky which is much darker and drier. "

جديد جيجابايت....Gigabyte latest


GB Technology announced , a leading manufacturer of motherboards and graphics cards, on the whole series of motherboards, "785 G", which feature several layers of copper, leading to double fish "2 oz" and technical support for the "de X 10.1" and technical "Yu de 2.0", which The experience is more fun with multimedia content.
And provides a series of motherboards, "ING 785" high-definition viewing experience, for the adoption of the latest chip "AMD 785 G" graphics processor and built-in "ATI Radeon HD 4200", and technical support, "de X 10.1" and technical "Yu De 2.0 "which makes it capable of displaying video files quickly and smooth large files" Blue Ray "and reduce the load on the processor and power consumption .. Gives the performance of the new series easier and faster with the new operating system "Microsoft Windows 7."
And give the new series of motherboards to deliver smooth high-energy-efficient processors with each super high-energy requirements, amounting to 140 watts and more, as they were designed using layers of power discrete and power switching processor 4 +1.
With the diverse models of the new series which supports the memory chips of type "de-R 2" at speeds of up to more than 1200 + or memory chips of type "de-R 3" speeds of up to 1800 +, it will become easy for users to build their systems easily Depending on the speed of memory they need.
Come two major paintings, "Ji er - er M 785 GBM T - U de 2 HP" and "G er - er M 785 GBM - U de 2 HP" with memory assistance "Side Port Memory" with a capacity of 128 MB, making GPU achieves 10 percent performance increase, which made painting the main key, "Ji er - er M 785 GBM T - U de 2 HP" Check the record high of 3000 + points by using the "3 CDMA NRK 06 ".



أعلنت شركة غيغابايت تكنولوجي، الرائدة فى تصنيع اللوحات الرئيسية وكروت الشاشة، عن سلسلتها الكاملة من اللوحات الرئيسية "785 جى" التي تتميز بتصميمها الرائد بطبقات النحاس مضاعفة السمك "2 أونس" ودعمها لتقنية "دى إكس 10.1" وتقنية "يو فى دى 2.0" التي توفر تجربة أكثر روعة مع عرض محتوى الوسائط المتعددة.
وتوفر سلسلة اللوحات الرئيسية "785 جى" تجربة عرض عالية الوضوح، لاعتمادها على أحدث شرائح "إيه إم دى 785 جى" ومعالج الغرافيك المدمج "آيه تى آى راديون أتش دى 4200"، ودعمها تقنية "دى إكس10.1" وتقنية "يو فى دى 2.0" التي تجعلها قادرة على عرض ملفات الفيديو بسرعة وانسيابية كبيرة لملفات "بلو راى" وتقلل من التحميل على المعالج واستهلاك الطاقة.. وتمنح السلسلة الجديدة أداء أسهل وأسرع مع نظام التشغيل الجديد من "مايكروسوفت ويندوز 7".
وتمنح سلسلة اللوحات الرئيسية الجديدة انسيابية عالية فى توصيل الطاقة بكفاءة فائقة لكل المعالجات ذات متطلبات الطاقة العالية والتي تبلغ 140 وات وأكثر، وذلك لأنها مصممة باستخدام طبقات الطاقة المنفصلة ودورة توصيل الطاقة للمعالج 4+1.
ومع تنوع موديلات السلسلة الجديدة والتي تدعم شرائح الذاكرة من النوع "دى دى آر 2" بسرعات تصل إلى أكثر من 1200+ أو شرائح الذاكرة من النوع "دى دى آر 3" بسرعة تصل إلى 1800+، فإنه سيصبح من السهل على المستخدمين بناء أنظمتهم بسهولة اعتمادا على سرعة الذاكرة التي يحتاجون إليها.
وتأتي اللوحتان الرئيسيتان "جى إيه- إم إيه 785 جى بى إم تى- يو دى 2 إتش" و "جى إيه- إم إيه 785 جى بى إم - يو دى 2 إتش" مع الذاكرة المساعدة "سايد بورت ميمورى" بسعة 128 ميجابايت بما يجعل معالج الجرافيك المدمج يحقق 10 فى المائة زيادة في الأداء، وهو ما جعل اللوحة الرئيسية الرئيسيتان "جى إيه- إم إيه 785 جى بى إم تى- يو دى 2 إتش" تحقق رقما قياسيا بلغ 3000+ نقطة باستخدام برنامج "3دى إم إيه آر كيه 06".