NOSTRADAMUS...نوستراداموس


Michel de Nostredame (14 December or 21 December 1503 – 2 July 1566), usually Latinised to Nostradamus, was a French apothecary and reputed seer who published collections of prophecies that have since become famous worldwide. He is best known for his book Les Propheties ("The Prophecies"), the first edition of which appeared in 1555. Since the publication of this book, which has rarely been out of print since his death, Nostradamus has attracted a following that, along with the popular press, credits him with predicting many major world events. The prophecies have in some cases been assimilated to the results of applying the alleged Bible code, as well as to other purported prophetic works. Most academic sources maintain that the associations made between world events and Nostradamus's quatrains are largely the result of misinterpretations or mistranslations (sometimes deliberate) or else are so tenuous as to render them useless as evidence of any genuine predictive power. Moreover, none of the sources listed offers any evidence that anyone has ever interpreted any of Nostradamus's quatrains specifically enough to allow a clear identification of any event in advance
Childhood
Born on 14 or 21 December 1503 in Saint-Rémy-de-Provence in the south of France, where his claimed birthplace still exists, Michel de Nostredame was one of at least nine children of Reynière de St-Rémy and grain dealer and notary Jaume de Nostredame. The latter's family had originally been Jewish, but Jaume's father, Guy Gassonet, had converted to Catholicism around 1455, taking the Christian name "Pierre" and the surname "Nostredame" (the latter apparently from the saint's day on which his conversion was solemnized). Michel's known siblings included Delphine, Jehan (c. 1507–77), Pierre, Hector, Louis, Bertrand, Jean II (born 1522) and Antoine (born 1523). Little else is known about his childhood, although there is a persistent tradition that he was educated by his maternal great-grandfather Jean de St. Rémy — a tradition which is somewhat vitiated by the fact that the latter disappears from the historical record after 1504, when the child was only one year old
Student years
At the age of fifteen the young Nostredame entered the University of Avignon to study for his baccalaureate. After little more than a year (when he would have studied the regular trivium of grammar, rhetoric and logic, rather than the later quadrivium of geometry, arithmetic, music and astronomy/astrology), he was forced to leave Avignon when the university closed its doors in the face of an outbreak of the plague. After leaving Avignon, Nostredame (according to his own account) traveled the countryside for eight years from 1521 researching herbal remedies. In 1529, after some years as an apothecary, he entered the University of Montpellier to study for a doctorate in medicine. He was expelled shortly afterward when it was discovered that he had been an apothecary, a "manual trade" expressly banned by the university statutes. The expulsion document (BIU Montpellier, Register S 2 folio 87) still exists in the faculty library. However, some of his publishers and correspondents would later call him "Doctor". After his expulsion, Nostredame continued working, presumably still as an apothecary, and became famous for creating a "rose pill" that supposedly protected against the plague.


Marriage and healing work
In 1531 Nostredame was invited by Jules-César Scaliger, a leading Renaissance scholar, to come to Agen. There he married a woman of uncertain name (possibly Henriette d'Encausse), who bore him two children. In 1534 his wife and children died, presumably from the Plague. After their deaths, he continued to travel, passing through France and possibly Italy.


Nostradamus's house at Salon-de-Provence, as reconstructed after the 1909 earthquake.On his return in 1545, he assisted the prominent physician Louis Serre in his fight against a major plague outbreak in Marseille, and then tackled further outbreaks of disease on his own in Salon-de-Provence and in the regional capital, Aix-en-Provence. Finally, in 1547, he settled in Salon-de-Provence in the house which exists today, where he married a rich widow named Anne Ponsarde, with whom he had six children — three daughters and three sons. Between 1556 and 1567 he and his wife acquired a one-thirteenth share in a huge canal project organized by Adam de Craponne to irrigate largely waterless Salon-de-Provence and the nearby Désert de la Crau from the river Durance.


Seer
After another visit to Italy, Nostredame began to move away from medicine and toward the occult. Following popular trends, he wrote an almanac for 1550, for the first time Latinizing his name from Nostredame to Nostradamus. He was so encouraged by the almanac's success that he decided to write one or more annually. Taken together, they are known to have contained at least 6,338 prophecies, as well as at least eleven annual calendars, all of them starting on 1 January and not, as is sometimes supposed, in March. It was mainly in response to the almanacs that the nobility and other prominent persons from far away soon started asking for horoscopes and "psychic" advice from him, though he generally expected his clients to supply the birth charts on which these would be based, rather than calculating them himself as a professional astrologer would have done. When obliged to attempt this himself on the basis of the published tables of the day, he always made numerous errors, and never adjusted the figures for his clients' place or time of birth. (Refer to the analysis of these charts by Brind'Amour, 1993, and compare Gruber's comprehensive critique of Nostradamus’ horoscope for Crown Prince Rudolph Maximilian.)

He then began his project of writing a book of one thousand mainly French quatrains, which constitute the largely undated prophecies for which he is most famous today. Feeling vulnerable to religious fanatics, however, he devised a method of obscuring his meaning by using "Virgilianized" syntax, word games and a mixture of other languages such as Greek, Italian, Latin, and Provençal. For technical reasons connected with their publication in three installments (the publisher of the third and last installment seems to have been unwilling to start it in the middle of a "Century," or book of 100 verses), the last fifty-eight quatrains of the seventh "Century" have not survived into any extant edition.

The quatrains, published in a book titled Les Propheties (The Prophecies), received a mixed reaction when they were published. Some people thought Nostradamus was a servant of evil, a fake, or insane, while many of the elite thought his quatrains were spiritually inspired prophecies — as, in the light of their post-Biblical sources (see under Nostradamus's sources below), Nostradamus himself was indeed prone to claim. Catherine de Médicis, the queen consort of King Henri II of France, was one of Nostradamus's greatest admirers. After reading his almanacs for 1555, which hinted at unnamed threats to the royal family, she summoned him to Paris to explain them and to draw up horoscopes for her children. At the time, he feared that he would be beheaded, but by the time of his death in 1566, Catherine had made him Counselor and Physician-in-Ordinary to the King.

Some accounts of Nostradamus's life state that he was afraid of being persecuted for heresy by the Inquisition, but neither prophecy nor astrology fell in this bracket, and he would have been in danger only if he had practiced magic to support them. In fact, his relationship with the Church as a prophet and healer was excellent. His brief imprisonment at Marignane in late 1561 came about purely because he had published his 1562 almanac without the prior permission of a bishop, contrary to a recent royal decree


Final years and death

Nostradamus's current tomb in the Collégiale St-Laurent, Salon, into which his scattered remains were transferred after 1789.By 1566, Nostradamus's gout, which had plagued him painfully for many years and made movement very difficult, turned into oedema, or dropsy. In late June he summoned his lawyer to draw up an extensive will bequeathing his property plus 3,444 crowns (around $300,000 US today) — minus a few debts — to his wife pending her remarriage, in trust for her sons pending their twenty-fifth birthdays and her daughters pending their marriages. This was followed by a much shorter codicil. On the evening of 1 July, he is alleged to have told his secretary Jean de Chavigny, "You will not find me alive at sunrise." The next morning he was reportedly found dead, lying on the floor next to his bed and a bench (Presage 141 [originally 152] for November 1567, as posthumously edited by Chavigny to fit). He was buried in the local Franciscan chapel (part of it now incorporated into the restaurant La Brocherie) but re-interred in the Collégiale St-Laurent during the French Revolution, where his tomb remains to this day.


Works
In The Prophecies he compiled his collection of major, long-term predictions. The first installment was published in 1555. The second, with 289 further prophetic verses, was printed in 1557. The third edition, with three hundred new quatrains, was reportedly printed in 1558, but now only survives as part of the omnibus edition that was published after his death in 1568. This version contains one unrhymed and 941 rhymed quatrains, grouped into nine sets of 100 and one of 42, called "Centuries".

Given printing practices at the time (which included type-setting from dictation), no two editions turned out to be identical, and it is relatively rare to find even two copies that are exactly the same. Certainly there is no warrant for assuming – as would-be "code-breakers" are prone to do – that either the spellings or the punctuation of any edition are Nostradamus' originals.

The Almanacs. By far the most popular of his works, these were published annually from 1550 until his death. He often published two or three in a year, entitled either Almanachs (detailed predictions), Prognostications or Presages (more generalized predictions).

Nostradamus was not only a diviner, but a professional healer, too. It is known that he wrote at least two books on medical science. One was an extremely free "translation" of a paraphrase by Galen, and in his Traité des fardemens (basically a medical cookbook containing, once again, materials borrowed mainly from others) he included a description of the methods he used to treat the plague — none of which, not even the bloodletting, apparently worked. The same book also describes the preparation of cosmetics.

A manuscript normally known as the Orus Apollo also exists in the Lyon municipal library, where upwards of 2,000 original documents relating to Nostradamus are stored under the aegis of Michel Chomarat. It is a purported translation of an ancient Greek work on Egyptian hieroglyphs based on later Latin versions, all of them unfortunately ignorant of the true meanings of the ancient Egyptian script, which was not correctly deciphered until the advent of Champollion in the 19th century.

Since his death only the Prophecies have continued to be popular, but in this case they have been quite extraordinarily so. Over two hundred editions of them have appeared in that time, together with over 2000 commentaries. Their popularity seems to be partly due to the fact that their vagueness and lack of dating make it easy to quote them selectively after every major dramatic event and retrospectively claim them as "hits" (see Nostradamus in popular culture).
Nostradamus's sources
Nostradamus claimed to base his published predictions on judicial astrology — the astrological assessment of the quality of expected future developments —- but was heavily criticized by professional astrologers of the day such as Laurens Videl for incompetence and for assuming that "comparative horoscopy" (the comparison of future planetary configurations with those accompanying known past events) could predict what would happen in the future.

Recent research suggests that much of his prophetic work paraphrases collections of ancient end-of-the-world prophecies (mainly Bible-based), supplemented with references to historical events and anthologies of omen reports, and then projects those into the future in part with the aid of comparative horoscopy. Hence the many predictions involving ancient figures such as Sulla, Gaius Marius, Nero, and others, as well as his descriptions of "battles in the clouds" and "frogs falling from the sky." Astrology itself is mentioned only twice in Nostradamus's Preface and 41 times in the Centuries themselves, but more frequently in his dedicatory Letter to King Henri II. In the last quatrain of his sixth centurie he specifically attacks astrologers.

His historical sources include easily identifiable passages from Livy, Suetonius, Plutarch and other classical historians, as well as from medieval chroniclers such as Geoffrey of Villehardouin and Jean Froissart. Many of his astrological references are taken almost word for word from Richard Roussat's Livre de l'estat et mutations des temps of 1549–50.

One of his major prophetic sources was evidently the Mirabilis liber of 1522, which contained a range of prophecies by Pseudo-Methodius, the Tiburtine Sibyl, Joachim of Fiore, Savonarola and others. (His Preface contains 24 biblical quotations, all but two in the order used by Savonarola.) This book had enjoyed considerable success in the 1520s, when it went through half a dozen editions (see External links below for facsimiles and translations) but did not sustain its influence, perhaps owing to its mostly Latin text, Gothic script and many difficult abbreviations. Nostradamus was one of the first to re-paraphrase these prophecies in French, which may explain why they are credited to him. It should be noted that modern views of plagiarism did not apply in the 16th century. Authors frequently copied and paraphrased passages without acknowledgement, especially from the classics.

Further material was gleaned from the De honesta disciplina of 1504 by Petrus Crinitus, which included extracts from Michael Psellus's De daemonibus, and the De Mysteriis Aegyptiorum (Concerning the mysteries of Egypt...), a book on Chaldean and Assyrian magic by Iamblichus, a 4th century Neo-Platonist. Latin versions of both had recently been published in Lyon, and extracts from both are paraphrased (in the second case almost literally) in his first two verses, the first of which is appended to this article. While it is true that Nostradamus claimed in 1555 to have burned all of the occult works in his library, no one can say exactly what books were destroyed in this fire. The fact that they reportedly burned with an unnaturally brilliant flame suggests, however, that some of them were manuscripts on vellum, which was routinely treated with saltpeter.

Only in the 17th century did people start to notice his reliance on earlier, mainly classical sources. This may help explain the fact that, during the same period, The Prophecies reportedly came into use in France as a classroom reader.

Nostradamus's reliance on historical precedent is reflected in the fact that he explicitly rejected the label prophet (i.e. a person having prophetic powers of his own) on several occasions:

Although, my son, I have used the word prophet, I would not attribute to myself a title of such lofty sublimity — Preface to César, 1555 (see caption to illustration above)

Not that I would attribute to myself either the name or the role of a prophet — Preface to César, 1555

[S]ome of [the prophets] predicted great and marvelous things to come: [though] for me, I in no way attribute to myself such a title here. — Letter to King Henri II, 1558

I do but make bold to predict (not that I guarantee the slightest thing at all), thanks to my researches and the consideration of what judicial Astrology promises me and sometimes gives me to know, principally in the form of warnings, so that folk may know that with which the celestial stars do threaten them. Not that I am foolish enough to pretend to be a prophet. — Open letter to Privy Councillor (later Chancellor) Birague, 15 June 1566

His rejection of the title prophet also squares with the fact that he entitled his book


(a title that, in French, as easily means "The Prophecies, by M. Michel Nostradamus", which is precisely what they were; as "The Prophecies of M. Michel Nostradamus", which, except in a few cases, they were not, other than in the manner of their editing, expression and reapplication to the future.) Any criticism of Nostradamus for claiming to be a prophet, in other words, would have been for doing what he never claimed to be doing in the first place.

Given this reliance on literary sources, it is doubtful whether Nostradamus used any particular methods for entering a trance state, other than contemplation, meditation and incubation (i.e., ritually "sleeping on it"). His sole description of this process is contained in letter 41 of his collected Latin correspondence. The popular legend that he attempted the ancient methods of flame gazing, water gazing or both simultaneously is based on a naive reading of his first two verses, which merely liken his efforts to those of the Delphic and Branchidic oracles. The first of these is reproduced at the bottom of this article: the second can be seen by visiting the relevant facsimile site (see External Links). In his dedication to King Henri II, Nostradamus describes "emptying my soul, mind and heart of all care, worry and unease through mental calm and tranquility", but his frequent references to the "bronze tripod" of the Delphic rite are usually preceded by the words "as though" (compare, once again, External References to the original texts).
Interpretations
Most of the quatrains deal with disasters, such as plagues, earthquakes, wars, floods, invasions, murders, droughts, and battles — all undated and based on foreshadowings by the Mirabilis Liber. Some quatrains cover these disasters in overall terms; others concern a single person or small group of persons. Some cover a single town, others several towns in several countries. A major, underlying theme is an impending invasion of Europe by Muslim forces from further east and south headed by the expected Antichrist, directly reflecting the then-current Ottoman invasions and the earlier Saracen (that is, Arab) equivalents, as well as the prior expectations of the Mirabilis Liber. All of this is presented in the context of the supposedly imminent end of the world -- even though this is not in fact mentioned -- a conviction that sparked numerous collections of end-time prophecies at the time, not least an unpublished collection by Christopher Columbus.

Nostradamus enthusiasts have credited him with predicting numerous events in world history, from the Great Fire of London, by way of the rise of Napoleon I of France and Adolf Hitler, to the September 11, 2001 terrorist attacks on the World Trade Center, but only ever in hindsight. Skeptics such as James Randi suggest that his reputation as a prophet is largely manufactured by modern-day supporters who fit his words to events that have either already occurred or are so imminent as to be inevitable, a process sometimes known as "retroactive clairvoyance." There is no evidence in the academic literature to suggest that any Nostradamus quatrain has ever been interpreted as predicting a specific event before it occurred, other than in vague, general terms that could equally apply to any number of other events.

Alternative views
A range of quite different views are expressed in printed literature and on the Internet. At one end of the spectrum, there are extreme academic views such as those of Jacques Halbronn, suggesting at great length and with great complexity that Nostradamus's Prophecies are antedated forgeries written by later hands with a political axe to grind. Although Halbronn possibly knows more about the texts and associated archives than almost anybody else alive (he helped dig out and research many of them), most other specialists in the field reject this view.

At the other end of the spectrum, there are numerous fairly recent popular books, and thousands of private websites, suggesting not only that the Prophecies are genuine but that Nostradamus was a true prophet. Thanks to the vagaries of interpretation, no two of them agree on exactly what he predicted, whether for our past or for our future. Many of them do agree, though, that particular predictions refer, for example, to the French Revolution, Napoleon Bonaparte, Adolf Hitler, both world wars, and the nuclear destruction of Hiroshima and Nagasaki. There is also a consensus that he predicted whatever major event had just happened at the time of each book's publication, from the Apollo moon landings, through the death of Diana, Princess of Wales in 1997, and the Space Shuttle Challenger disaster in 1986, to the events of 9/11: this 'movable feast' aspect appears to be characteristic of the genre.

Possibly the first of these books to become truly popular in English was Henry C. Roberts' The Complete Prophecies of Nostradamus of 1947, reprinted at least seven times during the next 40 years, which contained both transcriptions and translations, with brief commentaries. This was followed in 1961 (reprinted in 1982) by Edgar Leoni's comprehensive and remarkably dispassionate Nostradamus and His Prophecies. After that came Erika Cheetham's The Prophecies of Nostradamus, incorporating a reprint of the posthumous 1568 edition, which was reprinted, revised and republished several times from 1973 onwards, latterly as The Final Prophecies of Nostradamus. This went on to serve as the basis for Orson Welles' celebrated film The Man Who Saw Tomorrow. Apart from a two-part translation of Jean-Charles de Fontbrune's Nostradamus: historien et prophète of 1980, the series could be said to have culminated in John Hogue's well-known books on the seer from about 1994 onwards, including Nostradamus: The Complete Prophecies (1999) and, most recently, Nostradamus: A Life and Myth (2003).

With the exception of Roberts, these books and their many popular imitators were almost unanimous not merely about Nostradamus's powers of prophecy, but also about various aspects of his biography. He had been a descendant of the Israelite tribe of Issachar; he had been educated by his grandfathers, who had both been physicians to the court of Good King René of Provence; he had attended Montpellier University in 1525 to gain his first degree: after returning there in 1529 he had successfully taken his medical doctorate; he had gone on to lecture in the Medical Faculty there until his views became too unpopular; he had supported the heliocentric view of the universe; he had travelled to the north-east of France, where he had composed prophecies at the abbey of Orval; in the course of his travels he had performed a variety of prodigies, including identifying a future Pope; he had successfully cured the Plague at Aix-en-Provence and elsewhere; he had engaged in scrying using either a magic mirror or a bowl of water; he had been joined by his secretary Chavigny at Easter 1554; having published the first installment of his Propheties, he had been summoned by Queen Catherine de' Medici to Paris in 1556 to discuss with her his prophecy at quatrain I.35 that her husband King Henri II would be killed in a duel; he had examined the royal children at Blois; he had bequeathed to his son a 'lost book' of his own prophetic paintings; he had been buried standing up; and he had been found, when dug up at the French Revolution, to be wearing a medallion bearing the exact date of his disinterment.

From the 1980s onwards, however, an academic reaction set in, especially in France. The publication in 1983 of Nostradamus's private correspondence and, during succeeding years, of the original editions of 1555 and 1557 discovered by Chomarat and Benazra, together with the unearthing of much original archival material revealed that much that was claimed about Nostradamus simply did not fit the documented facts. The academics made it clear that not one of the claims just listed was backed up by any known contemporary documentary evidence. Most of them had evidently been based on unsourced rumours retailed as fact by much later commentators such as Jaubert (1656), Guynaud (1693) and Bareste (1840), on modern misunderstandings of the 16th century French texts, or on pure invention. Even the often-advanced suggestion that quatrain I.35 had successfully prophesied King Henri II's death did not actually appear in print for the first time until 1614, 55 years after the event.

On top of that, the academics, who themselves tend to eschew any attempt at interpretation, complained that the English translations were usually of poor quality, seemed to display little or no knowledge of 16th century French, were tendentious and, at worst, were sometimes twisted to fit the events to which they were supposed to refer (or vice versa). None of them, certainly, were based on the original editions: Roberts had based himself on that of 1672, Cheetham and Hogue on the posthumous edition of 1568. Even the relatively respectable Leoni accepted on his page 115 that he had never seen an original edition, and on earlier pages indicated that much of his biographical material was unsourced.

However, none of this research and criticism was originally known to most of the English-language commentators, by function of the dates when they were writing and, to some extent, of the language it was written in. Hogue, admittedly, was in a position to take advantage of it, but it was only in 2003 that he accepted that some of his earlier biographical material had in fact been apocryphal. Meanwhile various of the more recent sources listed (Lemesurier, Gruber, Wilson) have been particularly scathing about later attempts by some lesser-known authors and Internet enthusiasts to extract alleged hidden meanings from the texts, whether with the aid of anagrams, numerical codes, graphs or otherwise.


Popular culture

The prophecies retold and expanded by Nostradamus have figured largely in popular culture in the 20th and 21st centuries. As well as being the subject of hundreds of books (both fiction and nonfiction), Nostradamus's life has been depicted in several films and videos, and his life and writings continue to be a subject of media interest.

There have also been several well-known internet hoaxes, where quatrains in the style of Nostradamus have been circulated by e-mail as the real thing. The best-known examples concern the collapse of the World Trade Center in the attacks of September 11, 2001, which led both to hoaxes and to reinterpretations by enthusiasts of several quatrains as supposed prophecies.

The September 11, 2001 attacks on New York City led to immediate speculation as to whether Nostradamus had predicted the events. Nostradamus enthusiasts pointed to Quatrains VI.97 and I.87 as possible predictions, but none of the listed sources supported this suggestion (compare the relevant sections of the Lemesurier and Snopes websites listed under External Links).

طبيب فرنسي ولد في عام 1503 تنبا باشياء مدهشة في دقتها مثل تنباه بالثورة الفرنسية و ذكر تاريخ اندلاعها صراحة 1792
ما يهمنا ان عشر تنبؤاته عن المسلمين فقد تنبا باحتلال فلسطين و هزيمة 67 وانتصار حرب اكتوبر 1973
واحتلال العراق و نهاية صدام و اشياء اخرى كثيرة مدهشة ولكنه رغم ذللك فشل في تنبا وفاة زوجته و ابنيه بالطاعون و تنبا بحرب في يوليو 1999 ولم تحدث !وقد اعترف ان بداية احساسه بقدرته على التنبؤ حدثت له بعد ان قرأ كتاب اسمه "اسرار مصر" لكاتب يوناني
فمن ههو هذا الطبيب الفرنسي الذي جمع بين الطب و الفلك و التنجيم و السحر سنعرف قصة حياته في السطور التالية :ميشيل نوسترادام الشهير باسم "نوستراداموس" أشهر من عرف الطالع في كل العصور، وهو طبيب فرنسي عاش بين فترتي (1503 - 1569) و كان يواجه الوباء والأمراض ويشفي الناس وكانت له وصفات لا يقرها الأطباء واشتهر بين الناس بأنه يعالج الناس روحياً، وأنه ليس صحيحاً أنه كان يشخص الأمراض وإنما كان يلمس المرضى ويعطيهم بعض الماء الدافئ والكثير من الأعشاب. وضاق به الأطباء، وأقبل عليه الناس، وعندما اجتاحت الأوبئة فرنسا جنوباً وشمالاً، كان هو الرجل الذي يخوض الموت ويعطي الأمل ويخفف الأوجاع.
وكانت لديه توجهات أخرى فقد كان يقرأ في الكتب التي تسمى الكتب السوداء أو كتب السحر الأسود أو مخطوطات التنجيم، وكان هذا الاهتمام في سن مبكرة.
ولاحظ الذين حوله أنه يتوقع أشياء عجيبة، ثم تقع!!! وقبل أن يصارح الناس بهذه النبوءات كان يسجلها سراً، ثم ينتظر أن تتحقق؛ وكان الكثير جداً يتحقق بصورة أذهلته هو نفسه!
وفكر في أن يعتزل الطب وأن يتجه نهائياً إلى التنجيم. ومن الغريب أن هذا الرجل الذي توقع أحداثاً رهيبة وقعت في القرن العشرين، لم يتوقع أن تموت زوجته وابنه وابنته معاً!!!! ورغم أن هذا الحادث الرهيب قد هز صورته ووزنه ونبوءاته عند الناس، لكنه استطاع أن يسترد قدرته الخارقة عندما استدعاه الملوك والأمراء ورجال الدين.
و قد كون مجموعة ضخمة من التنبؤات التي تغطي مدة حوالي 450 سنة من توقعات و رؤى نوستردامس لمستقبل العالم ، الا انه يوجد خط عريض واحد تنتظم أغلب نبوئاته على ذلك ، وذلك أن نوستردامس كان فرنسيا من ناحية ، وكان مسيحيا كاثوليكيا من ناحية ثانية ، ولهذا فقد انصب معظم اهتمامه في نبوءاته على فرنسا وعلى الكنيسة الكاثوليكية ومقام البابوية ، وكتعبير عن ذلك فقد اعتبر سنة 1792 بداية لعهد جديد وذلك في رسالته الى الملك الفرنسي هنري الثاني مشيرا بذلك الى أهمية تلك السنة وخطورتها ، وهي سنة اعلان الجمهورية الفرنسية وهي التي تعتبر بداية النهاية لعصر السلطة الكنسية الكاثوليكية والمسيحية بشكل عام في العالم الغربي ، وهي واحدة من نبواءاته التي تحققت وواحدة من النبوءات النادرة جدا التي يذكر فيها تاريخا محددا لحادثة ما ..

الحادثة الثانية التي يذكر لها تاريخا محددا والتي هي امتداد أو تعبير آخر عن نفس الخط المذكور هي ما ذكره في رسالته لولده قيصر مشيرا بها الى الكاتب االفرنسي (جان جاك روسو) حيث يقول له : ( حيث انه بحسب العلامات السماوية فان العصر الذهبي سوف يعود بعد فترة اضطرابات ستقلب كل شئ والتي ستأتي من لحظة كتابتي لهذا بعد 177 سنة وثلاثة أشهر وأحد عشر يوما والتي ستجلب معها فساد الأفكار و الأخلاق والحروب والمجاعات الطويلة ..) . وقد كتب رسالته هذه في مارس 1555 حسب التاريخ المذكور في ذيلها ، فاذا أضفنا اليها السنوات المذكورة فان التيجة ستكون سنة 1732 وهي السنة التي وصل فيها جان جاك روسو الى باريس ، وروسو هو صاحب نظرية العقد الاجتماعي المعروفة والتي تشكل الى قدر كبير أساس وفلسفة الدولة الأوروبية الحديثة ، كما انه يعتبر ملهم الثورة الفرنسية ، وكتبه هي التي وضعت المنهج التربوي القائم في مدارس الدول الأوروبية الى يومنا هذا ..
آخر التواريخ التي ذكرها نوستردامس للأسف لم تفلح الا في الانقاص من شهرته ، بل ودثرها تقريبا ..
فقد جائت في رباعيته المشهورة ...
في السنة 1999 وسبعة أشهر
من السماء سوف يأتي ملك الرعب العظيم
انع سيعيد الى الحياة ملك ( أونكوموا) العظيم
قبل ذلك وبعده ستسود الحرب كما يشاء لها الحظ ...
وها قد مر شهر يوليو 1999 وخلافا لما توقع الناس جميعهم

بعض التنبؤات الذي صرح بها العراف نوستراداموس :

يقال أنه حدث في إحدى المرات وهو ما يزال شاباً صغيراً أن رأى أحد الرهبان في الطريق، فركع له قائلاً:
- أهلاً يا صاحب القداسة!
واندهش الناس ولكن هذا الراهب هو الذي أصبح بعد عشرات السنين البابا سكتوس الخامس..
وحدث مرة أخرى أن دُعي نوستراداموس للغذاء فقال لصاحب الدعوة:
"لديك اثنان من الخنازير، أحدهما أبيض والآخر أسود.. وسوف تذبح لنا الخنزير الأبيض، أما الخنزير الأسود فسوف يأكله الذئب!"
وانتهز صاحب البيت هذه المناسبة، وقال للطاهي:
اذبح لنا الخنزير الأسود بسرعة.
وجاء الطعام، وقال نوستراداموس:
بالضبط، إنه الخنزير الأبيض.
ولكن صاحب الدعوة أكد له أن هذا هو الخنزير الأسود؛ لكن نوستراداموس أصر على أنه الأبيض، وجاء الطاهي ليعترف بأن الخنزير الأسود الذي ذبحه تسلل إليه الذئب وخطفه وهرب!
وهذه نبؤة أخرى تخص عالمنا العربي و الإسلامي لنطرحها لكم ...
قال نوستراداموس .. (( من الأرض العربية العظيمة سوف يلد سيد عظيم من شريعة محمد هذا الملك سوف يدخل أوروبا لابساً عمامة زرقاء ، أنه الذي سوف يبعث الأمة العظيمة من الموت لتعيش مرة آخرى ، سوف يكون هو الرعب لكل الناس ، لم يكن أحد أكثر منه رعبا ))
و بالإضافة إلى العشرات من الأحداث التي تنبأ بها في عصره. ولكن الغريب العجيب في أمر هذا الرجل أنه أثار فزع إيطاليا وفرنسا وربما أوروبا كلها في ذلك الوقت، فلم يوجد بيت لم يترك فيه ورقة، وعلى الورقة كل ما سوف يحدث للأسرة من أولها إلى آخرها من أحداث سيئة.
وهذا لا يكلفه أكثر من أن يذهب إلى غرفته ويحملق في كوب من الماء، ويقول أن سطح الماء يتحول بسرعة إلى صفحة متحركة يرى من خلالها ما سيحدث للشخص ..
وعليها تجري الأحداث في كل اتجاه .. وعلى فترات متباعدة .. عشرات السنين أو مئات السنين.
يقول نوستراداموس وهو يصف الذي يراه:
** إن عندي موهبة، هذه الموهبة هي عبارة عن قوة، والقوة تملأ جسمي كله، تهزني بعنف، وأسمع صوتاً، وأرى نوراً .. ولا أعرف إن كنت أنا الذي يرى أو أن أحداً يرى لي ويرى بي .. أو كنت أنا الذي أسمع الأصوات .. أو أن قوة أخرى تسمع لي أو تسمعني .. كل هذا يجري أمام عيني على سطح الماء.
ويقول : في بعض الأحيان، أرى الصورة الواحدة تتابع متكررة مئات المرات!!
وعندما استدعته ملكة فرنسا كاترين دي مديتشي، وضعت له ثمانية خيول على طول الطريق؛ فوصل إليها من جنوب فرنسا بعد شهر، ولم يكد يصل إلى باريس حتى استدعته. وجاءها الرجل وطلبت إليه أن يرسم طالع أبنائها السبعة فوراً. ومكثت معه أربع ساعات .. وكل ما قاله لها هو أن أولادها سيكونون جميعاً ملوكاً، لكنه لم يشأ أن يصارحها بالكوارث التي سوف تصيبهم جميعاً!!
وقد كان خائفاً أن يتهمه أحد بالكفر أو يتهمه أحد بالاشتغال بالسحر الأسود ، و قد أصدر تقويماً سنوياً غامض العبارة .. وعلى شكل رباعيات تجيء فيها كلمات لاتينية ويونانيةو فرنسية وعبرية .. وكان من عادته أن يجعل التقويم الواحد عبارة عن مائة رباعية .. وقد أعلن أنه يتنبأ بما سوف يحدث حتى نهاية سنة 2000
ترى كيف حصل نوستراداموس على هذه الموهبة الغريبة؟
لقد اعترف بنفسه أنه لم يرفع عينيه عن كتاب قديم اسمه "أسرار مصر" وهذا الكتاب من تأليف يامبليخوس اليوناني، وقد ذكر أنه وجد في هذا الكتاب علماً لم يعرفه أحد، وأن كتاب "أسرار مصر" ليس إلا أسرار الكرة الأرضية وأنه يستطيع عن طريق هذا الكتاب أن يعرف ما الذي سوف يجري على الجبال وفي الأنهار وفي المدن وفي المعابد كلها!
لنرى الآن بعضاً من أعظم النبؤات التي تنبأ بها هذا الرجل:
في سنة 1649 كان الكاردينال مازاران متسلطاً على القصر الملكي، ولم يستطع خصومه أن ينالوا منه شيئاً، لكنهم اهتدوا إلى كتاب نوستراداموس "النبؤات" وراحوا ينشرون ما توقعه نوستراداموس للكاردينال!!!
وتحطمت أعصاب الكاردينال وراح يجمع الكتاب من كل مكان، ولكن خصومه بدأوا في إرساله إليه على شكل خطابات .. وكانوا أحياناً يضعونه في سلال الفاكهة ويعلقونه على الأشجار، ويضعونه على المقاعد في الكنيسة، وتحققت كل نبوءات الرجل ضد الكاردينال!!! ( أعتقد العامل النفسي كان وراء هذا الشيء ))
ولابد أن الامبراطورة جوزفين هي التي أعطت نسخة من هذه "النبوءات" لزوجها نابوليون، وهي التي أشارت إلى مواقعه العسكرية! وإلى زحفه على روسيا وانسحابه الرهيب منها!! وعندما أشارت إلى موقعة واترلو وانهزامه المؤكد، أمسك الكتاب وأحرقه فوراً!!!
وربما كان هذا الكتاب هو الوحيد الذي أفزع نابليون وأمر بإحراقه فوراً!!!
وعرف نابليون فيما بعد أن هذا الرجل قد تنبأ بقيام الثورة الفرنسية .. وبإعدام زعمائها .. وهو أيضاً الذي تنبأ بنفي نابليون إلى جزيرة سانت هيلانة.
وبعد هزيمة نابليون عاد الناس إلى الكتاب يقلبون فيه، وضاقت العائلات المالكة بهذا الكتاب وأخفوه. بل إن أحد الأمراء أصدر كتاباً مزوراً، وجعل هذا الكتاب بشكل رباعيات، لكن الناس لم تنخدع بهذه الطبعة الزائفة، وعادوا يقتنون الكتاب العجيب للنبؤات الغامضة. وفي خريف 1939 بعد أن أعلنت ألمانيا الحرب على أوروبا واشتعلت نار الحرب العالمية الثانية .. حدثت هذه الواقعة المؤكدة:

كانت زوجة وزير الدعاية جوبلز تتمدد في فراشها، وسحبت من تحت المخدة كتاباً صغيراً، وهزته عله يصحو من النوم، ولكنه كان مرهقاً، فهزته بعنف وفتحت عينيه بالقوة، وأدنت المصباح منه وقالت له: "اقرأ". وأشارت إلى بعض الفقرات في كتاب "النبوءات" لنوستراداموس، وكانت الفقرات التي تتحدث عن هجوم هتلر، وزحف هتلر على روسيا، وعودته مهزوماً!!!!!
وكان هتلر يعتمد على أحد العرافين .. وكانت وزارة الدعاية تستخدم الذين يقرأون الطالع ويكتبونه وينشرونه في الصحف وفي النشرات الدعائية، وبدأت الطائرات الألمانية تلقي بنبوءات نوستراداموس في كل الأراضي التي هاجمتها ألمانيا .. وخصوصاً في فرنسا، ولكن الكميات الأكبر والأضخم هي التي ألقت بها على الشعب الإنجليزي.
وفي وثائق حرب بريطانيا مع ألمانيا، تكلفت الحكومة البريطانية ربع مليون جنيه لتقاوم نبوءات نوستراداموس، وذلك بأن تنشر نبوءات مضادة لنفس الرجل، ولآخرين من علماء التنجيم وقراء الكف وضاربي الودع وفاتحي المنادل، وكل ذلك ثابت في سجلات الحرب البريطانية!!
بل إن واحداً من كتب المخابرات البريطانية قد روى قصة حرب الأعصاب التي سلطوها على هتلر نفسه عندما حاولوا استخدام ذلك "العراف الخاص" لهتلر! ونجحت المخابرات البريطانية في أن تجعل هذا العراف يتنبأ لهتلر بالفشل في وقت مبكر، وقد غضب عليه هتلر، ثم عاد فاسترضاه!! وكان من بين الحيل التي لجأت لها المخابرات البريطانية: نبوءات هذا الطبيب الفرنسي!!

ومن أعجب نبوءات هذا الرجل: مصرع موسوليني وانتحار هتلر ومقتل الأخوين كينيدي .. وسقوط بيرل هاربور أمام القوات اليابانية .. ومصرع عشرات الملوك والرؤساء. فمثلاً عندما تنبأ بمقتل كينيدي كانت عبارته هكذا: "الرجل العظيم في أعظم دولة تصرعه صاعقة في عز الظهر .. وأخوه بعد ذلك".

وتنبأ أيضاً باحتراق الأسطول الفرنسي في الإسكندرية، فقال: "يغرق الأسطول بالقرب من البحر الأدرياتيكي، ومصر تهتز كلها، والدخان يتصاعد ويحتشد المسلمون".

فقد حدث ذلك عام 1799 عندما وصل نابليون إلى مصر وأرسى سفنه في مياه أبو قير عندما جاء نلسون بأسطوله وأغرق المراكب الفرنسية.
وتوقع حرب 1948 واستيلاء اليهود على أرض فلسطين
فقال "فالدولة الجديدة تحتل أرضاً حول سوريا ويهوديا وفلسطين .. وتنهار القوات البربرية".
القوات البربرية هي القوات غير المسيحية، فقد كان من المألوف في أوروبا أن يوصف كل من ليس أوروبياً بأنه بربري، وبعد ذلك أصبح البربري هو كل من ليس مسيحياً. فالقوات البربرية التي يتحدث عنها هي القوات العربية الإسلامية.

وربما هو الذي تنبأ بما يحدث على صحراء المغرب، فقد جاء على لسان نوستراداموس: "إن القوات البربرية سوف تأخذ أرضاً من اسبانيا، وسوف تسيل الدماء.." أي أن القوات العربية سوف تسترد أرضاً كانت تحتلها اسبانيا!!

فمثلاً قبل حرب 1948 انتشر هذا الكتاب في العالم العربي، وظهرت فقرات منه مترجمة في الصحف البريطانية والفرنسية.. وقبل النكسة نشرت الصحف الإسرائيلية -مع الحفاوة الشديدة ... فقرات تؤكد انتصار اليهود وهزيمة العرب!


ولد نوستردامس (مايكل دي نوستردامس ) في مقاطعة ( بووفانس) الواقعة جنوب فرنسا ظهيرة يوم 14 كانون اول (ديسمبر) من سنة 1503 و هو مسيحي كاثوليكي , و يقال بأن آباءه و أجداده كانوا على دين اليهودية و أمر يصعب أثباته فقد كان جده لأبيه, و هو تاجر حبوب , متزوجاً من فتاة مسيحية و كذلك فعل ابنه ( والد نوستردامس) إذ تزوج من فتاة مسيحية كاثوليكية و هو الذي يدعون بأنه تحول إلى الديانية النصرانية في سنة 1512 أي عندما بلغ ابنه البكر مايكل دي نوستردامس تسع سنوات من عمره , و قد كان لنوستردامس أربعة إخوه آخرين أكبرهم سناً. و قد أعتنى جده بتثقيفه و تعليمه , فعلمه شيئاً من الرياضيات و علم النجوم إضافة إلى اللغات اللاتينية و اليونانية . و عندما توفي جده عاد الفتى نوستردامس إلى بيت أبويه و استمر هناك في تعليمه . و في سنة 1522 أرسله أبواه إلى كلية ( مونتلبليه)
لدراسة الطب وله من العمر 19 عاماً , و بعد 3 سنوات حصل على البكالوريوس و بدأ في ممارسة الطب , و كان ذلك وقت وباء الطاعون الذي اجتاح فرنسا و خصوصاً جنوبها , و قد كان نوستردامس الطبيب معروفاً بعدم اكتراثه في مواجهة مرضى الطاعون عندما كان غيره يهربون منهم خشية العدوى , و كان قد ابتكر وصفة خاصة لعلاج المصابين بالطاعون أعطته شهرة في قدرته على الشفاء ( و كان قدر اصدر كتاباً في الطب سنة 1552 كان يحتوي على عدد من وصفاته الخاصة ) . و خلال السنوات الأربعة التالية صار ينتقل بين عدد من المدن بين فرنسا و إيطاليا و اطلع في أثناء رحلاته على عدد كبير من الكتب الخاصة بالسحر و التنجيم , عاد بعدها غلى كلية الطب في ( مونتبليه ) لإكمال الدكتواره في سنة 1529 و كان معروفأً عنه في هذه الفترة أن له إتجاهات في العلاج تخالف ما هو متعارف عليه و خصوصاً لإستعمال الحجامة في العلاج . و بعد حصوله على الدكتواره في الطب سنة 1529 إستقر به المقام في مدينة (آجين ).
في فرنسا حيث تزوج هناك من فتاة و جاءه منها ولد و بنت , و تأتي موجة جديدة لوباء الطاعون فتجتاح المنطقة التي هو فيها و ليموت ولداه و زوجته , و حيث لم يكن في قدرته إنقاذهم فقد كان ذلك كارثة عليه و على علمه هناك , و زاد في الطين بلة أن والدي زوجته أقاما عليه دعوة قضائية يطالبانه فيها بأرجاع مهر ابنتهم إليهما , و لم تقف سلسلة مشاكله عند هذا الحد و إنما جاءه أمر من محاكم التفتيش التابعة للسلطة الكنيسة الكاثوليكي’ القائمة آنذاك بالمثول امامها في مدينة (تولو ز) الفرنسية بتهمة الكفر , و هي تهمة خطيرة جداً في ذلك الوقت , و ذلم بسبب ملاحظة قد ابداها قبل ذلك بسنوات عندما وقف أمام أحدهم , و هو صانع تماثيل , و هو يصب تمثالاً من البرونز لمريم العذراء فقال له : (إنك إنما تصنع شياطين ) , و تم رفع التقارير بذلك إلى السلطات الكنيسة التي قررت مواجهته بهذه التهمة و استدعائه لمحاكمته و لكنه لم يمتثل للأمر خشية أن يؤدي به الأمر إلى أدانته و من ثم إلى سجنه أو أعدامه فهرب من مدينته و تنقل متخفياً حتى وصل إلى مدينة (سالون) الفرنسية سنة 1544 و تزوج فيها بأرملة ثلاية و جاءه منها عدد من الأودلاد و في هذه المدينة قضى ما تبقى من حياته في دار ما زالت موجودة إلى يومنا هذا . و كان قد أتخذ أعلى غرفة في هذه الدار مقراً لدراسته و اشتغاله بكتب التنجيم و السحر و الباطنية و التي أحرقها فيما بعد . و يعتقد أم من أهم مصادر الهامه كان كتاباً يدعي ( الأسرار المصرية ) و في غرفته هذه ابتدأ في وضع نبوءاته و منذ سنة 1547 و نشرها لأول مرة في سنة 1555 و بشكل غير كامل حيث احتوت على أول ثلاثة قرون (فصول) و نصف الرابع , و انتشر صيته في كل مكان و اتصل خبره بزوجة ملك فرنسا ( كاترين دي مديسي) فأرسلت إليه ليحضر إلى البلاط في باريس و هيأت له الجياد اللازمة لسفرته تلك و التي إستغرقت مدة شهر ( و هي تستغرق عادة مدة شهرين بدون مثل تلك الأعدادت ) و قابلته كما قابله الملك و أنعما عليه بشيء بسيط من المال و مكث عندهم لمدة إسبوعين عاد بعدها إلى مدينته سالون . و كانت له زيارة أخرى فيها المكوث في البلاط الملكي الفرنسي و كان التحقيق جارياً من جانب الكنيسة حول ممارسته للسحر مما جعله يختفي مرة ثانية و يعتزل في داره , و قد عاش بعدها مع مرض مفاصله المعروف بداء النقرس و هو يمارس كشف الطالع لزواره و خصوصاً الاغنياء منهم , و من الملاحظ أن التنجيم قد بلغ ذروة انتشاره ذلك الوقت
و في سنة 1564 تقرر زوجة الملك كاترين أن تقوم بجولة ملكية في أنحاء فرنسا مع عائلتها و قد استمرت جولتها هذه سنتين و كان من جملة محطاتها هي بيت نوستردامس في مدينة سالون حيث زارته في بيته بصحبة ابنهائها و تناول معه الجميع الغذاء
في يوم 2/7/1566 توفي نوستردامس و دفن قائماً في حائط كنيسة في سالون , و أثناء الثورة الفرنسية نبش بعض الجنود قبر نوستردامس و أخرجوا نعشه و لكن رُمته دُفنت مرة ثانية في كنيسة أخرى في سالون ( كنيسة سانت لورن ) حيث لا يزال قبره موجوداً مع رسم له يعلو الضريح

معاني مختلفة في رؤية المستقبل

إننا ككائنات بشرية تعيش أكثر الوقت في المستقبل , حاضرنا غالباً ما ينساق وراء رؤيتنا لمستقبلنا , و تجري الذات الإنسانية بشكل مستمر في سبيل تحقيق أهداف تتصورها لمستقبلها , و كلما كان تصورنا لأهداف المستقبل أوضح و أجلى في تفاصيله و جزئياته , كلما كانت همتنا و عزيمتنا و إصرارنا أقوى كلما كان بالإمكان تحقيق هذه الأهداف المرغوبة و المطلوبة بدرجة أعلى من الإمكانية . كذلك فأننا في خطوات حياتنا المهمة نحاول أن نتعرف على إمكانيات المستقبل و احتمالات ما سيحصل لنا فيما لو اتخذنا هذه الخطوة أو تبنينا هذه السياسة أو تلك , فإن كانت تحفها المخاطر في المستقبل و احتمالات ما سيحصل لنا فيما لو اتخذنا هذه الخطوة أو تبنينا هذه السياسة أو تلك , فإن كانت إمكانية النجاح و السعادة فيها أخذنا بها و تبنيناها , و يساعدنا على هذا المنهج في حياتنا كبشر هو أن كل ما يجري من حولنا إنما يجري وفق نواميس أو علاقة السبب بالأثر و المقدمة بالنتيجة , مما يعطي الإنسان قدرة فائقة للغاية في السيطرة على الطبيعة و البيئة التي تحيط به بكل أنواعها و التحكم بدرجة التأثير التي يبغيها من هذا السبب أو ذاك .
هذا الأمر إذن يدخل كجزء من تركيبتنا الخاصة كبشر , و نمارسه كلنا و لكن بدرجات تختلف كبراً و صغراً بحسب كبر أو صغر هممنا و عزائمنا . و لكن هناك نوع آخر من الرؤية المستقبلية و هي أن يشاهد أحدهم حوادث ستجري بعد عشرة سنوات أو بعد مائة سنة من ساعة رؤيته , و هي قدرة ثبت وجودها لدى عدد من الناس و بدرجات متفاوتة , و يبدو أنها قريبة من ملكة أخرى أكثر شيوعاً منها و هي ما يعرف بالإستبصار و التي يقال عنها بأنها موجودة لدى كل واحد منا و لكنها إنما تنمو و تتطور دون البقية منهم لعلةٍ غير معروفة .
و الاستبصار هو الإحساس بحوادث تجري بعيداً و لمسافات قد تطول أو تقصر و يتم إدراكها من دون استعمال أعضاء حس معروفة و هي إما أن تكون قد حصلت في اللحظة التي تم بها إدراكها من جانب الشخص المستبصر أو أنها بعد لم تحصل دائماً يتم حصولها في يوم أو يومين أو أكثر من ذلك من ساعة الإحساس بها . و من الشائع تجد بعض الناس ممن يحصل لديهم إحساس مفاجيء أو ومضة معرفة حول أمر يحصل بعيداً عنهم ( مثل حادث أصاب أحد أهلهم أو أصدقائهم ) , و قد يكون هذا الإحساس أو الإدراك الفجائي على هيئة حلم مما يراه النائم أو أثناء حالة تشبه حلم اليقظة أو أن تكون أحساساً بديهياً أولياً .
و هي تشبه بدورها ملكة ( التلباثي ) أو القدرة على الاتصال على البعد أو قل أنهما من معدن واحد و ينبعان من موهبة واحدة , و لكن الفرق بينهما هو و أن التلباثي أو الاتصال على البعد هو عبارة عن انتقال فكرة أو صورة من شخص إلى آخر أو هي قدرة أحدهما على تسلم ما يدور في ذهن الآخر , أما الاستبصار فهو إدراك مباشر لحادثة وقعت في مكان آخر .
و هناك عدد من التجارب التي أجريت منذ سنة 1930 و إلى اليوم و هي تشير إلى أن الاستبصار هو قدرة بشرية موجودة بالفعل . و تشير التجربة إلى أن كلا من الاستبصار و التلباثي هما في الأساس إمكانية واحدة , الأول هو إدراك فوق الحسي لحوادث أو حالات موضوعية و الثاني هو إدراك لحالات فكرية أو نفسية أو تصورية عند الآخرين . و يبدو من هذه التجارب أن هذه القابلية موجودة عند البشر بشكل واسع , و قد اكتشفوا في خصوصها عوامل تقويها إلى جانب عوامل أخرى تضعفها , فمن جملة ما يضعفها هو : الملل , انشغال الذهن و شروده , استعمال المواد المخدرة , الرتابة . كما أن من العوامل التي تؤدي إلى شحذ هذه الطاقة و تقويتها هو : إثابة و مكافأة من يمارسها , التعاون معه , ظروف مختبرية مناسبة .
كما أن من غير المعروف ما هي طبيعة و نوعية الخصائص الشخصية و النفسية التي تصلح أن تكون دليلاُ على من يمتلك هذه القدرة بشكلها النامي المتطور .
و من الواضح أننا نتحدث هنا عن قدرة أو ملكة تختلف تماماً عن مسألة التنبؤ المنطقي و العقلاني لما يمكن أن يأتي به المستقبل في مختلف المجالات العملية منها أو السياسية أو الاجتماعية و التي مارسها المفكرون على مر التاريخ , و قد أشتهر منهم في التاريخ القريب الكاتب الروائي أج . جي . ويلز المتوفى سنة 1946 و الذي كتب عن تصوراته للمستقبل على مدى خمسين عاماً من حياته و توقع فيها بناء الغواصة و المركبة الفضائية و وصول الإنسان إلى القمر و غير ذلك , كما اشتهر منهم الكاتب الروائي جورج أوروِل و خصوصاً في روايته التي أسمها 1984 و التي كتبها سنة 1943 و وضع فيها جملة تصوراته عن مستقبل العالم في الثمانينات , و غيرهما . و كما ذكرنا فقد كثرت الدراسات و البحوث في العقود الأخيرة حول هذا الموضوع و حول تفسير هذه الظاهرة , و بالإضافة إلى ذلك فإن عدداً ممن امتلك هذه الموهبة و وجد في نفسه هذه القدرة الغريبة على استكشاف المستقبل و رؤيته قد كتب في تجربته هذه و في طبيعة ما يجري له أثناء عملية الرؤية هذه .
و يتلخص ما ذكروه في أن وعي المستبصر و ذاته تنشطر إلى شطرين , شطر يبقى مع جسمه و شطر يتسامى و يعلو , و تتمثل في هذا الشطر الثاني القدرة على الاستبصار و على استكشاف العالم الخارجي بشكل أوسع و أعمق و أقرب إلى معدن المعرفة و هو يحس في نفس الوقت بأن كلا الشطرين يعودان له و أنهما ما زالا من الأنا . و من الحالات التي يعيشها هذا الوعي الثاني العلوي هو أن يكون في حالة يكون فيها الزمان و المكان وحدةً واحدةً مما يجعله يحس بأنه " حر في البعد الزمني للفضاء " بحسب تعبير أحدهم , فهو يحس بأنه قادر على رؤية مساحة زمنية أوسع من الحاضر. و هذا يقودنا إلى نظرية تحاول أن تفهم معنى الزمن و تستكشف طبيعة إدراكنا له فتقول بأن الزمن ليس هو كما يبدو لنا سلسلة متتالية من النقاط , ثانية تتلوها ثانية و دقيقة بعد دقيقة , و إنما هو منبسط على مساحة واسعة يجري فيها الماضي و الحاضر و المستقبل بشكل متوازٍ و إنما هو وعينا الذي ينتقل بين هذه المستويات , إننا نفهم الحاضر على أنه هذه اللحظة التي نكون فيها في وعينا اليقظ على العالم الخارجي و الداخلي , أنه هذه الثانية التي ستصير ماضياً بعد ثانية أخرى من الحاضر. و لكن و حسب هذه النظرية فإن ما نسميه حاضراً سوف ينبسط و يمتد و يتمطى إلى درجة كبيرة أثناء النوم حتى أن مساحته قد تشمل شهوراً أو سنين من الزمن مما هو ماضي و مستقبل و حاضر على السواء , و من هنا صار للأحلام و الرؤى التي يراها النائم دوراً في كشف المستقبل لدى الكثيرين . و بموجب هذه النظرية فإن وعينا على الحاضر و فهمه كنقطة واحدة أو كلحظة واحدة ما هو إلا بسبب تركيزنا لانتباهنا على هذه اللحظة بسبب طبيعة الحياة التي نعيشها و التي تفرض علينا عملية الترشيح هذه بحيث أنها صارت عادة الجهاز العصبي عندنا أن يستبعد كل شيء ما عدا هذه اللحظة التي نكون فبها.
و من الواضح أن هذا كله لا يصلح تفسيراً لهذه الظاهرة و إنما هو تحليل و وصف لها و يبقى أمرها مستغلقاً شأنها في ذلك شأن الفكر و شأن العقل و الحس. فإننا عندما
نقول "إدراك" "فكر" "تقييم" فإننا نتحدث عن أشياء هي موجودة عندنا بالفعل أو هي ملامح من وجودنا كموجودات و لكننا لا نعرف لها ماهيةً و لا نعرف ما هي طبيعتها , الفكر لا يعرف ما هو الفكر و الفهم و لا يفهم ما هو الفهم و الإدراك , و العقل لا يفهم ما هو العقل , إنها أشياء وجودها هو ذات نشاطها و عملها , فإذا أراد الإنسان أن يفهمها وجد أنها قد اختفت بمجرد أن يستدير الفكر إلى نفسه ليدرك طبيعته و ليفهم ذاته, أو لوجد أنه إنما يشرح جثة هامدة بلا حياة, إنها قوى موجودة بالفعل , و نشاطها و عملها هو عين وجودها , و هي في نفس الوقت تأبي الإدراك و الفهم على الإطلاق , فهي من المجاهيل المستغلقة حقاً. ..

كيف توصل نوستردامس إلى نبوءاته؟

ومن كلامه الذي يعنينا في هذا المقام كما لا يخفي هو أن نستمع إلى نوستردامس نفسه و هو يتحدث عن كيفية توصله إلى نبوءاته تلك و الأسلوب الذي أتبعه في هذا السبيل , و يأتي ذلك على لسانه في أول رباعيتين من كتابه (القرون) إضافة إلى ما قاله لابنه قيصر في رسالته إليه و التي تشكل مقدمة كتابه في النبوءات , و هذه الرسالة هي أغلبها توجيهات له و كأنه كان قد أعده إعداداً مسبقاً لممارسة مثل هذه النشاطات الباطنية . فهو يقول له أولاً إنها نور الهي ينور به بصيرة من يتصدى لهذا الأمر و ثانياً إنها موهبة و لطف الهي و ثالثاً إنها مطالعة و رصد للنجوم و لحركتها , و حساب ذلك و استلهامه .
و يشير من طرف خفي إلى جانب رابع و هو استعمال و ممارسة السحر و العلوم الخفية ( Occult) التي برع بها و طورها الحكماء الأقدمون في مصر و بابل و اليونان و ذلك عندما أخبره بأنه قد أحرق عدداً من الكتب الخاصة بها , و قد بات من المؤكد عند الكثيرين من دارسي هذا الرجل بأنه كان يقتني من تلك الكتب العدد الكثير. و قد كاد أن يصرح باستعماله للسحر عندما قال لابنه بأنه يجب أن يتجنب استعمال السحر المقيت الذي استكره الكتاب المقدس, و هو كلام يحمل معنى ضمني و هو أن من السحر ما هو مطلوب و مباح و جاز في نظره و لكنه خشي من أن تقع هذه العلوم بيد من يسيء استعمالها أو تخلط عنده الأمور و لذلك فإنه أحرق الأخضر و اليابس و تخلص منها .
يقول نوستردامس في رسالته لابنه قيصر :
( قبل كل شيء تجنب الباطل في ذلك السحر المقيت الذي استنكره الكتاب المقدس , و استثن فقط استعمال التنجيم المرخص به , لأنني بواسطة الأخير و بمساعدة الكشف و الوحي الإلهي و الحسابات المستمرة فقد وضعت تنبؤاتي. و خشية أن تدان فلسفة المعارف الخفية هذه و تتهم بسوء فإنني لم أرغب في أن أجعل مضمونها المرعب الرهيب مكشوفاً أو معلوماً. و كذلك فخوفاً من أن تكشف تلك الكتب العديدة التي أُخفيت لقرون عديدة و ما قد يحصل نتيجة قراءتها فإنني قد أحرقتها. أحلتها إلى رماد حتى لا تغري أحداً باستعمال الأعمال السحرية الخفية للبحث عن الصيغة الكاملة لتحويل المعادن الخسيسة إلى معادن نفيسة (Transmutation) أما بخصوص ذلك التميز أو الإدراك الذي يمكن تحصيله بمراقبة النجوم و الكواكب فأحب أن أنبهك إلى التالي: بتحاشي أية تصورات تنبع عن الهوى , فإنك و من خلال الحكم الصائب قد تحصل على بصيرة في رؤية المستقبل إذا التزمت بأسماء الأماكن التي تتناسب مع التشكيلات الكوكبية. و بالإلهام فإن الأماكن و الهيئات سوف تعطي الخصائص الكامنة و أعني بذلك تلك القوة التي بحضورها فإن الماضي و الحاضر و المستقبل يمكن أن تدرك كأبدية و التي بجليها للعيان فإنها تحتوي عليها جميعاً )
و هذا الكلام الأخير يعيد إلى أذهاننا ما سبق و إن ذكرناه عن تجربة بعض المستبصرين المتأخرين ممن حاز تلك الموهبة على رؤية المستقبل (أو الماضي مما لم يطلع عليه) فيما نقلوه من أنهم يصيرون في حالة ينسبط فيها وعيهم على مساحة أوسع من الزمن حتى لتشمل الماضي و الحاضر و المستقبل.
و يقول نوستردامس لأبنه في مكان آخر في رسالته إليه :
(هناك عنصران يكونان عقلية العراف , الأولى هي عندما يملأ الضياء الروحي ذلك الشخص الذي يتنبأ بواسطة علم النجوم فينوره. أما الثاني فإنه يتيح له التنبؤ من خلال الإيحاءات الإلهامية , و التي هي فقط جزء من اللانهائية الإلهية و حيث يأتي هذا العراف المتنبئ ليرى ما قدمته له هذه الطاقة الإلهية و بواسطة عظمة الله و بهذه الموهبة الطبيعية , فيرى بأن هذا النور الذي أنذر به حقيقة , و من مصدر أبدي. و مثل هذا النور أو اللهب الضئيل له فعالية و أثر عظيم و لا يقل وضوحاً عن الطبيعة نفسها).
و هو يفتح كتابه في التنبؤات برباعيتين يرسم فيهما صورة عن نفسه و هو يمارس تلك الطقوس و الشعائر التي تشحذ قدرته تفتح أمامه آفاق النظر في المستقبل. فرباعية الأولى من القرن الأول تقول:
" جالس لوحده ليلاً في مكتب سري.
إنه من نحاس موضوع على حامل ثلاثي الأرجل.
لهب ضئيل يخرج من الفراغ.
و ينجح ذاك الذي يجب أن لا يصدق به عبثاً.
ثم يقول في الرباعية الثانية من القرن الأول:
" الصولجان باليد يوضع في وسط الحامل الثلاثي الأرجل .
بالماء يرش أهداب ثوبه و أقدامه .
صوت,خوف, إنه يرتجف وسط ردائه.
إشراق الهي,الرب جالس في مكان قريب"
هاتان الرباعيتان تصفان طريقة نوستردامس في العرافة و التكهن.إنها أساليب استعملت منذ القرن الرابع الميلادي كما بين قواعدها (لامبلكس Lamblicus) في متابه الأسرار المصرية المذكور آنفاً و الذي نشر في ليون (فرنسا) سنة 1546 و الذي من المؤكد أن نوستردامس كان قد أقتناه و استعمل أساليبه إلى جانب غيره من الكتب التي نص في رسالته لابنه بأن الأجيال كانت تتوارثها خفية و سراً و لقرون من الزمن , و هي التي أحرقها و أحالها إلى رماد.
و في الرباعيتين المذكورتين أعلاه نجد بعض عناصر و مكونات ممارسة السحر. الوقت ليل و نوسترادمس جالس لوحده في غرفة دراسته و أمامه إناء من نحاس فيه ماء و هو موضوع على حامل صغير ثلاثي الأرجل ,و يحدق العراف في الماء حتى يرى الماء و قد تعكر و تضبب و تبدأ صور المستقبل بالظهور. يضع صولجانه (عصاه) في وسط الماء , يبلله و يرش منه الماء على أهداب ثوبه و قدميه , يحس بالخوف من تلك الطاقات التي استثارها في داخله,يسمع صوتاً و يرى إشراقاً نورانياً و يكتب ما يراه إلهاماً و كشفاً.
أعتقد بأنه قد صارت لدينا صورة واضحة عن طبيعة عمل نوستردامس ,فهو عرافة أو كهانه و تنجيم مع ممارسة السحر و غيره مما يعرف بالعلوم الخفية أو السرية (Occult) فمنها ما كان مباحاً مقبولاً لدى الكنيسة الكاثوليكية التي كانت هي المسيطرة على السياسة و على العقول في آن واحد في ذلك الزمان. فالتنجيم كان أمراً عادياً و لم يكن بلاط أحد من الملوك خلواً من منجم يستشيره في أمور حربه أو سلمه, إدارته أو حياته الخاصة, و لكن من هذه العلوم أو الممارسات التي استعملها نوستردامس ما كان محرماً أشد التحريم و يعاقب عليه من يمارسه بالإعدام حرقاً, و ذلك هو ممارسة السحر , و هو ما كان نوستردامس يخشاه أشد الخشية , و لهذا فإنه كتب كتابه بذلك الخليط اللغوي الغريب و نثر تنبؤاته نثراً عشوائياً و بدون تسلسل زمني محدد. و قد صرح بذلك لابنه قيصر و قال له في موضع من رسالته إليه بأنه قد استعمل الابهام و التعمية دون الوضوح و الصراحة لكي يفوت الفرصة على الحكام و المسيطرين فلا يتناولونه بسوء . لقد كان يخاف من أن يتهم بالسحر فيعاقب على ذلك بالإعدام حرقاً بالنار إلى جانب إتلاف نتاجه كتاب القرون. لقد لف أكثر كلامه بالغموض و الإبهام و استعمل الرمز و الألغاز و لم يذكر تواريخ محددة للوقائع التي يذكرها إلا في مواضع نادرة أبرز فيها التاريخ عناية منه للإشارة إلى أهمية و خطورة هذه الواقعة أو هذا الظرف المعين.
من جانب آخر فإنه من الممكن جداً أن يكون نوستردامس قد أطلع على كتب المسلمين (ما وصل إلينا منها و ما لم يصل) من أخبار الملاحم و التي زخرت بالأحاديث النبوية الشريفة التي تخبر عما ستأتي به الأيام في مستقبل الزمان و استنسخ منها ما شاء له المقام . ..

خط عريض في كتاب نوستردامس

إن كتاب (القرون) و إن كان مجموعة ضخمة من التنبؤات التي تغطي مدة حوالي 450 سنة من توقعات و رؤى نوستردامس لمستقبل العالم. إلا أننا نستطيع أن نكتشف فيها خطأ عريضاً أو خيطاً متصلاً ينتظم أغلب نبوءاته تلك , و ذلك أن نوستردامس كان فرنسياً من ناحية و كان مسيحياً كاثوليكياً من ناحية ثانية , ول هذا فقد انصب أكثر اهتمامه في نبواته على فرنسا و على الكنيسة الكاثوليكية و مقام البابوية , و أعتبرها العمود الفقري للحضارة الغربية و مجدها و ركز كثيراً على المناطق التي تمثل الكنيسة الكاثوليكية مثل أسبانيا و إيطاليا , و قد كان هذا المعنى فيما يبدو مستقراً في خلفية ذهنه في رؤاه المستقبلية و يشكل بذلك الخط العريض الذي يبرز أمامك في أغلب ما كتبه , و كتعبير عن ذلك فقد أعتبر سنة 1792 بدايةً لعهد جديد و ذلك في رسالته إلى الملك الفرنسي هنري الثاني مشيراً بذلك إلى أهمية تلك السنة و خطورتها , و هي سنة إعلان الجمهورية الفرنسية و هي التي تعتبر بداية النهاية لعصر السلطة الكنسية الكاثوليكية و المسيحية بشكل عام في العالم الغربي , و هي واحدة من نبوءاته التي تحققت وواحدة من النبوءات النادرة جداً التي يذكر فيها تاريخاً محدداً لحادثة ما, و كما ترى فأنها تدل على عناية خاصة بفرنسا و بالكنيسة دون غيرهما.
الحادثة الثانية التي يذكر لها تاريخاً محدداً و التي هي امتداد أو تعبير آخر عن نفس الخط المذكور هي ما ذكره في رسالته لولده قيصر مشيراً بها إلى الكاتب الفرنسي (جان جاك روسو) حيث يقول له حيث أنه بحسب العلامات السماوية فإن العصر الذهبي سوف يعود بعد فترة اضطرابات ستقلب كل شيء و التي ستأتي من لحظة كتابتي لهذا بعد 177 سنة و ثلاثة أشهر و أحد عشر يوماً و التي ستجلب معها فساد الأفكار و الأخلاق و الحروب و المجاعات الطويلة....). و قد كتب رسالته هذه في مارس من سنة 1555 حسب التاريخ المذكور في ذيلها, فإذا أضفنا إليها عدد السنوات التي ذكرها فإن النتيجة ستكون 1732 و هي السنة التي وصل فيها جان جاك روسو إلى باريس , و روسو هو صاحب نظرية العقد الاجتماعي المعروفة و التي تشكل إلى قدرٍ كبير أساس و فلسفة نظام الدولة الأوربية الحديثة و قد كان لكتاباته و أفكاره تأثراً واسعاً و عميقاً على دول العالم الغربي في السياسة و الاجتماع و التعليم حتى أن المبادئ و الأفكار التي جاء بها في روايته المعروفة باسم (أميل) كانت هي الأساس في وضع المنهج التربوي القائم في مدارس الدول الأوربية إلى يومنا هذا و صياغة مبادئه , كما أنه يعتبر فيلسوف و ملهم الثورة الفرنسية , و يعتبره نوستردامس أساس الفكر الثوري و الإلحادي. و قد ولد روسو في جنيف سنة 1712 , و عاش طفولة تعيسة , و كتب أهم كتبه التي ألهمت العالم الغربي و هو في سن الخمسين , و توفي سنة 1778 وحيداً فريداً و في أشد حالات الفقر و العوز.
و نوستردامس يتوقع لهذه الاضطرابات و التقلبات أن تسود العالم ابتداءاً من ظهور روسو و مجيء الثورة الفرنسية على مسرح التاريخ و إلى نهاية القرن العشرين حيث تصل التحولات إلى ذروةٍ من الشدة و العنف في النصف الثاني من سنة 1999 ( و هو تاريخ آخر ذكره بالتحديد) و التي أعتبرها هي موعد النهاية الفعلية للكنيسة و للبابوية و للسيطرة الغربية و التي سيأتي بعدها العصر الذهبي الذي جاء ذكره في رسالته إلى ابنه في النص المذكور .
كذلك فإنه رأى بأن تاريخ الحضارة الغربية و النصرانية يرتبط بقوة بتاريخ بني إسرائيل و بفلسطين التي هي مسقط رأس السيد المسيح (ع) و منطلق النصرانية .
و للعالم الإسلامي و العربي أعظم الخطر و أحسم المواقف في تنبؤاته , و قد ورد ذكر المسلمين بسميات مختلفة , تارة باسم أقوامهم و شعوبهم المختلفة و تارة باسم بلدانهم و مناطق تواجدهم المعروفة , فهو يسميهم بالأندلسيين(Moors)
و البرابرة (نسبة إلى ساحل البربر الذي هو ساحل شمال إفريقيا و خصوصاً في منطقة مراكش و تونس و الجزائر), و العرب, و الفرس, الإسماعيليين , و المحمديين , أو يقول فاس و الجزائر و تركيا و قرطاجة و العراق و فلسطين...الخ , حيث جاءت هذه التسميات فيما لا يقل عن (110) رباعية من رباعيات الكتاب أي فيما يزيد على 1/10 من مجموع نبوءاته...

الطبعات القديمة من الكتاب

الطبعات القديمة من كتاب القرون لنوستردامس موجودة في مكتبات المتاحف الأوربية بشكل واسع , و يوجد عدد منها في مكتبة المتحف البريطاني على سبيل المثال. و أقدم نسخة يمكن العثور عليها في المتحف المذكور يعود تاريخ طبعها إلى سنة 1589 و هي مطبوعة في فرنسا و تقع تحت رقم 324/1606 بحسب فهارس مكتبة المتحف. و هناك نسخة أخرى طبعت في فرنسا سنة 1650 تحت رقم 20.de.1481
و نسخة ثالثة طبعت سنة 1668 تحت رقم 2009.de.20
كما توجد هناك أقدم ترجمة للكتاب إلى اللغة الإنكليزية صدرت سنة 1672 و طبعت في لندن رقمها 718.1.16 و قام بترجمتها و التعليق عليها طبيب اسمه ثيوفلس دي غارنسيرز Theophilus de Garencieres
و لعله ما نجد أن كثيراً ممن اعتنى بالكتاب و التعليق عليه هم من الأطباء و قد يكون منشأ ذلك هو طبيعة اشتغال الطبيب في مهنته و ما يتضمنه ذلك من ممارسة مستمرة لتفسير الظواهر و العلامات و محاولات متصلة للتكهن و للتنبؤ بما سوف يحصل سواء أكان ذلك على مستوى سير المرض الطبيعي أو على مستوى أختيار العلاج و ما قد ينتج عن ذلك من تأثيرات مما يجعله يعيش في عالم قريب جداً من عالم نوستردامس و أمثاله ( و لا ننسى أن نوستردامس نفسه كان طبيباً).

1 comment:

  1. أنا و لو عايز تصدق أو لأ أنت حر

    أنا

    أنا عندي القدرة إني أوصف أي شخص بكلمة واحدة بس

    لكن جيت عند الموضوع ده

    هوصفك بثلاث كلمات

    انت



    رائع رائع رائع

    فقط لو اهتممت بإختصاص المواضيع


    خصص المواضيع و اوعى اوعى تخصخصها

    هوديك في داهية

    ReplyDelete