لقطات طريفة

ايتو و العمود ...العمود و ايتو...العمود جووووووووول
video
البطل الرياضي اشتال وزن أكبر منه ! فكانت العاقبة سقوط الوزن عليه
video
video
video

شجرة بنت جبيل

حكاية شجرة بنت جبيل باختصار لمن لم يسمع عنها هي انهم احضرو شجرة جافة لم تورق منذ عامين و قاموا بطلائها ثم وضعوا عليها اسماء ابطال المقاومة الشهداء في بنت جبيل ففوجئوا بانها اورقت و الاعجب ان اوراقها بعدد الشهداء فسبحان الله الذي هو على كل شيء قدير و تحيةلأبطال المقاومة الذين ادهشونا و هم احياء بنضالهم و ايضا و هماحياء عند ربهم يرزقون Bint Jbeil tree story short for those who have not heard of is that they did not dry Ahoudro foliate tree two years ago and they painted it then placed the names of the heroes of the resistance martyrs of Bint Jbeil, as Vfujioa Aorkt Weirder and that leaves a number of martyrs is the Glory of God, who has power over all things and Thiplobtal Adhchuna resistance and those who are alive, and also the struggles and are alive and well in the sky
video

! الجمل الطائش


جمل يقتل سيدة أسترالية وهو يحاول اغتصابها
قتل جمل صاحبته الأسترالية بعد محاولته ممارسة الجنس معها، كما يعتقد
وقد عثر على جثة السيدة في مزرعة الأسرة القريبة من مدينة ميتشيل في مقاطعة كوينزلاند
وكان الجمل قد قدم هدية للسيدة، التي يعرف عنها عشقها للحيوانات الأليفة، وذلك في عيد ميلادها الستين الذي احتفلت به في وقت سابق من هذا العام
ويزن الجمل، البالغ من العمر 10 أشهر، حوالي 152 كيلوجراما وكاد يقتل عنزة الأسرة عدة مرات خنقا لدى بروكه عليها، في محاولات مشابهة
ومن الواضح أن السيدة كانت يوم السبت هدفا لنزوات الجمل الجنسية فقد طرحها أرضا وبرك عليها بطريقة وصفتها الشرطة بشكل مهذب بأنها "سلوك جنسي"
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول في شرطة مقاطعة كوينزلاند قوله إن الجمل "ربما فعل ما فعله بدافع نزوات جنسية"
يذكر أن الجمال الصغيرة ليست عدوانية في العادة لكنها يمكن أن تصبح مصدر تهديد إذا ربيت وعوملت كحيوانات أليفة
WB-OL
Camel kills Australian woman while trying to rape her
Australian killed his girlfriend after a camel trying to have sex with them, also believed
The body of a woman found on the family farm near the town of Mitchell in the province of Queensland
The camel has made a gift to the woman, known by the love of animals, pets, in the sixtieth birthday which was celebrated by earlier this year
Weigh-Jamal, aged 10 months, about 152 kg, and almost kills a goat several times, strangled the family to Brokh, in similar attempts
It is clear that the woman was on Saturday, the target of sexual whims of the sentences have been put forward by the ground and pools in what police politely as "sexual conduct"
The news agency Associated Press of the police official in the province of Queensland, saying that the sentences "may do what he did out of the whims of nationality"
Is noteworthy that the beauty of small is not normally aggressive but can become a threat if treated and raised as pets
WB-OL

المتحف الامريكي للتاريخ الطبيعي

American Museum of Natural History

صور للمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي و بعض مقتنياته

ضعف الانتصاب.. يستجيب للعلاج النفسي


حينما راجع الباحثون من البرازيل إحدى عشرة دراسة تمت حتى اليوم للتحقق من مدى جدوى العلاج النفسي في إزالة حالة ضعف الانتصاب أو التخفيف من حدتها، فإنهم قالوا كلاماً يُخالف ما دأب البعض على ترديده اخيرا، خاصة بعد ظهور أدوية تنشيط الانتصاب كفياغرا وليفيترا وسيالس. ووفق نتائج أول دراسة مراجعة في هذا الشأن قالت الدكتورة تامارا مينلك، الباحثة الرئيسة في الدراسة من جامعة ساوباولو، وزملاؤها الباحثون بأن العلاج النفسي الجماعي Group psychotherapy
يُمكنه أن يُساهم في معالجة حالات ضعف الانتصاب. لكنها استدركت بالقول ان ثمة حاجة إلى إجراء المزيد من البحث لتأكيد مدى قدرة العلاج النفسي الجماعي وحده، دون الاستعانة بأي وسائل علاجية أخرى، على تخليص الرجال من هذه المشكلة الصحية. وأيضاً لتحديد ما هو النوع العلاجي النفسي الأفضل في التغلب عليها
ومع تطورات معالجة ضعف الانتصاب في السنوات الثماني الماضية، بدخول فياغرا عام 1999 مجال الخدمة العلاجية، تطور فهم الأطباء لآليات نشوء هذه المشكلة الصحية. كما تطورت دلالات اكتشاف الإصابات بها، لتصبح في كثير من الأحيان مؤشراً على ضرورة إجراء فحوصات للتأكد من سلامة أداء الشرايين والغدد الصماء في الجسم لوظائفها. إلا أن الاضطرابات النفسية تدخل في مراحل مبكرة من بدء ظهور مشكلة ضعف الانتصاب، ما قد يزيد في تعقيد المشكلة وصعوبة معالجتها أو عدم الرضا التام عن نتائج المعالجات أياً كانت، لأن ضعف الانتصاب عرض من بين جملة أعراض إما أمراض عضوية أو نفسية. والأمراض العضوية تلك تشمل أمراض الشرايين الناجمة عن اضطرابات الكولسترول أو ارتفاع ضغط الدم أو السكري بكل تداعياته، واضطرابات الغدد الصماء الموزعة في أماكن شتى من الجسم، أو اضطرابات البروستاتا وغيرها من أعضاء الجسم. كما تشمل الاضطرابات النفسية الاكتئاب والقلق والمشاكل النفسية الاجتماعية مع شريكة الحياة
مراجعة علمية
وقالت الباحثة في دراستها، المنشورة في عدد السابع عشر من يوليو لمجلة مكتبة كوشران العلمية، الملاحظ أنه في حين تم بتعمق دراسة فاعلية أدوية حبوب معالجة ضعف الانتصاب والمعالجة بالحقن الدوائية في العضو الذكري وتركيب أجهزة التفريغ فيه. إلا أن القليل من الجهد العلمي قد تم توجيهه نحو بحث جدوى العلاج النفسي في هذا الشأن. هذا مع العلم بأن العوامل النفسية، مثل القلق من مدى إتقان الأداء، تُعتبر أحد الأسباب الرئيسية في ظهور المشكلة لدى الكثيرين. وأن من المهم آنذاك إزالة تأثير تلك الأسباب النفسية لإعادة الأداء الجنسي إلى طبيعته المعتادة
وبمراجعة الباحثين لنتائج إحدى عشرة دراسة وجدوا أن خمسا منها أشارت إلى أن 60% من الرجال المُصابين بضعف الانتصاب هم أقل عُرضة لاستمرارية هذه المشكلة لديهم بعد اشتراكهم في علاج نفسي جماعي، مقارنة بمن لم يُشاركوا في جلسات علاجية من هذا النوع.
وأشارت دراستان، بحثتا في دور العلاج الجماعي النفسي لحالات ضعف الانتصاب، إلى أن 95% من الرجال استجابوا لهذه الوسيلة العلاجية. وهو ما قلل من استمرارية المشكلة لديهم بنسبة%
87كما أن دراستين قارنتا في الفاعلية بين تناول حبوب فياغرا وحدها وتناول حبوب فياغرا مع المشاركة في العلاج النفسي الجماعي لضعف الانتصاب. ووجد الباحثون أن منْ تناولوا فياغرا وشاركوا في العلاج النفسي الجماعي هم أقل احتمالاً لاستمرارية معاناتهم من ضعف الانتصاب مقارنة بمن دأبوا على تناول فياغرا وحدها كحل لهذه المشكلة لديهم
وقالت الباحثة إن ظهور اضطرابات الأداء الجنسي لدى بعض الأزواج يُمثل صورة من التفاعلات العصبية نتيجة إما لتصادمات ونزاعات عميقة في العلاقة، أو لتدني مستوى التواصل، أو الصراع على القوة. والعلاج الدوائي، على حد قول الباحثة، ربما ليس هو الحل الجذري لهذه التضاربات النفسية
وتوصل الباحثون بخلاصة مراجعة نتائج الدراسات الى أن تكامل ودمج العلاج الجنسي مع الوسائل العلاجية النفسية الأخرى، والخروج بممارسة موحدة سيكون ذا فاعلية في التغلب على مشكلة ضعف الانتصاب.
ضعف الانتصاب
وثمة صور متعددة للمعاناة من مشكلة ضعف الانتصاب، منها عدم القدرة أحياناً على تحقيق انتصاب تام في العضو، أو عدم القدرة للمحافظة على انتصاب طوال وقت زمني معقول من ممارسة العملية الجنسية، أو الفقد التام لحصول أي درجة من الانتصاب. وانتصاب العضو عملية معقدة، وبشكل عام فانها تتطلب أولاً توفر مجموعة من الدوافع والرغبات النفسية الصادرة عن الدماغ استجابة لعديد من المؤثرات الخارجية. وثانياً وجود معدلات طبيعية لهرمون تستوستيرون الذكري. وعلى المستوى المحلي في العضو تتطلب عملية الانتصاب وجود جهاز عصبي يعمل بطريقة طبيعية، وأوعية دموية لديها قدرة على توصيل الدم الكافي للعضو وحبس الدم فيه طوال العملية الجنسية. ووجود الرغبة وتوفر الإثارة ونشوء الاستجابة لممارسة العملية الجنسية هي مهمات يعمل الدماغ على القيام بها. وتعمل الأعصاب على توصيل رسائل الدماغ بتهيئة انتصاب العضو للقيام بالعملية الجنسية. وهنا تبدأ الشرايين بملء الأنسجة الوعائية الأسفنجية في عضو الذكر بكميات كافية من الدم. وتعمل أيضاً الأوردة على قفل صمامات تصريفها للدم المتجمع في العضو إلى حين الفراغ تماماً من العملية الجنسية. وبعد ذلك الفراغ، تتم إزالة الانتصاب عبر وقف عملية تدفق الدم من خلال الشرايين وعبر تسهيل تصريف الدم المتجمع في العضو من خلال الأوردة. ودور الهرمون الذكري هو المحافظة على ظروف ملائمة في الدماغ وفي خصائص الرجولة وفي الأعضاء التناسلية الذكرية، كي يقوم الجسم بالعملية الجنسية
وأي اضطراب في أي من الخطوات الثلاث، الإثارة والاستجابة الدماغية وتفاعل الأوعية الدموية، أو نسبة الهرمون الذكري، يُؤدي إلى ظهور مشكلة ضعف الانتصاب لدى الرجل. ولذا تشمل الأسباب غير العضوية للمشكلة هذه إما وجود اضطرابات نفسية، مثل القلق والتوتر والإرهاق والاكتئاب، أو وجود مشاعر سلبية تجاه الشريك في العملية الجنسية مثل الاستياء والامتعاض أو الكراهية أو فقد الإعجاب والإثارة والتنافر والصراعات وغيرها. وهي وحدها كافية لظهور المشكلة لدى الرجل، أي دون وجود أي أسباب عضوية في الجسم، ودون أيضاً وجود أي اتباع لسلوكيات غير صحية، مثل التدخين أو تناول الكحول أو قلة ممارسة الرياضة أو غيرها.
كما أن الأسباب غير العضوية تتداخل مع تلك العضوية، إذْ كما يقول الباحثون من مايو كلينك إن وجود مشكلة عضوية بسيطة قد يبطئ من سرعة الاستجابة الجنسية، ما قد ينجم عنه قلق من القدرة على تحقيق الانتصاب لدى الرجل. وحينها يزيد هذا القلق الأمور تعقيداً.
تغييرات في سلوكيات نمط الحياة.. لمعالجة ضعف الانتصاب
يقول الباحثون من كليفلاند إن إحدى طرق تحسين الانتصاب إجراء تغييرات بسيطة على أنماط السلوكيات في الحياة اليومية. وكل ما يحتاجه بعض من الرجال هو التوقف عن التدخين وممارسة الرياضة البدنية بانتظام وتقليل مستوى معايشة التوتر. وحتى لأولئك الذين لديهم أسباب مرضية عضوية، فإن اتباع هذه السلوكيات الصحية في نمط الحياة اليومية يُعتبر إحدى وسائل معالجة تلك الأسباب العضوية. ويعمل كل من ترك التدخين وممارسة الرياضة البدنية على تقوية قدرات ضخ القلب للدم، وتنقية الشرايين، وزيادة كمية الأوكسجين في الشرايين من خلال رفع لياقة القلب والرئة. كما أنهما يُسهمان في خفض ضغط الدم، خاصة مع بذل المجهود البدني. ويُمكنان من بناء قدرات أعلى في اختزان الطاقة بالجسم والاستفادة منها بحرقها عند بذل المجهود البدني. وبالإضافة إلى كل ذلك يُسهمان في تقوية العظم وآلية انقباض وانبساط العضلات. وتخفيف التوتر النفسي والاكتئاب وخمل الذهن. وهي كلها ستعطي رفع مستوى الثقة في النفس والظهور بمظهر أكثر ارتياحاً وجاذبية وتمتعاً بالعافية والنشاط أمام الغير
وبالرغم من أن الشعور بالتوتر شائع لدى الناس بشكل طبيعي لأن أجسامنا لديها القدرة على ملاحظة مسبباته بصفة طبيعية، وبالتالي التفاعل معها وفق ما يتطلبه الأمر من تجنب المخاطر أو التنبه لها. إلا أن تلك المسببات للتوتر ملازمة لطبيعة الحياة، ومن الصعب الابتعاد عنها. لكن المشكلة هي في تفاعل البعض معها ونشوء شعور لديهم بمحاصرتها لهم ووقوعهم في فخها. والمشكلة هي أن الجسم ليس بمقدوره تحمل ذلك لوقت طويل أو بشكل متكرر. وهو ما ينجم عنه تحطم تماسك الجسم وبدء ظهور الأمراض. والمفتاح في نجاح التفاعل مع تلك المسببات للتوتر هو معرفة مصادرها وتعلم طرق لتوجيهها والتقليل من التأثر بها
والخطوة الأولى تعلم وسيلة فاعلة للاسترخاء وتطبيقها بانتظام، وإعطاء النفس أوقاتا للراحة، حتى ولو لبضع دقائق، وتفحص وتعديل طريقة التفكير، خاصة التوقعات غير الواقعية، إضافة إلى الحديث مع أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء. أو طلب المعونة من المتخصصين وغيرها من الوسائل
ومن شأن السلوكيات الصحية هذه تقليل أو إزالة المعاناة من ضعف الانتصاب
Erectile dysfunction .. Respond to psychological treatment


When the researchers see in Brazil a study session date for the verification of the usefulness of psychotherapy in the removal of the case of erectile dysfunction, or mitigation, they said things contrary to what they like on the other has been recently, especially after the emergence of the revitalization of erectile dysfunction drugs and Kvillagra Ifitra and Syals. According to the results of the first study in this regard, the audit said Dr. Tamara Minlk, President researcher in the study from the University of São Paulo, and colleagues note that researchers of collective psychotherapy Group psychotherapy
Can contribute to the treatment of erectile dysfunction cases. Although saying that there is a need for further research to confirm the ability of the collective psychological treatment alone, without recourse to any other remedies, to rid the men of this health problem. And also to determine what is the best kind of psychological therapy to overcome
With the developments in the treatment of erectile dysfunction the past eight years, 1999 to enter the Viagra treatment service, the evolution of medical understanding of the mechanisms of emergence of this health problem. Also developed the implications of the discovery of the injury, to become, in many cases, an indication of the need to conduct tests to ensure the proper functioning of arteries and endocrine functions in the body. However, the intervention of mental disorders in the early stages of the beginning of the problem of erectile dysfunction, which may further complicate the problem and the difficulty of treatment or lack of satisfaction on the outcome of treatments whatsoever, because the presentation of erectile dysfunction among other symptoms of either organic or psychiatric diseases. The membership of such diseases include diseases resulting from disorders of the arteries of cholesterol or high blood pressure or diabetes and all that it stands, and endocrine disorders are dispersed in various places of the body, or prostate disorders and other members of the body. It also includes mental disorders of depression, anxiety and psychological problems of social life with a partner
Scientific review
The researcher in the study, published in the seventeenth of July, the scientific journal Cochrane Library, noted that while in-depth study of the effectiveness of medication treatment of erectile dysfunction pills and injecting the pharmaceutical treatment of the male member and the installation of unloading it. However, little scientific effort has been directed towards the usefulness of psychological research in this regard. With the knowledge that psychological factors, such as concern over the proficiency of performance, is one of the main reasons for the emergence of the problem to many. And then it is important to remove the impact of such psychological causes for the performance to the sexual nature of the usual
And researchers to review the results of a study session and found that five of them indicated that 60% of men with erectile dysfunction are impaired less vulnerable to this problem, the continuity of their treatment after their participation in the collective psychological, as compared with those who did not participate in the meetings of this kind of treatment.
She studies, discussed the role of psychological group therapy for erectile dysfunction cases, that 95% of men responded to this treatment method. Which reduced the problem of continuity had a%
87 The two studies Qarndta in addressing the effectiveness of Viagra pills and only took up with the Viagra pills to participate in the collective psychotherapy of erectile dysfunction. The researchers found that taking Viagra and participated in collective psychotherapy are less likely to suffer from the continuity of erectile dysfunction compared with those who have to deal with Viagra alone a solution to this problem have
The researcher said that the emergence of disorders of sexual performance with some couples is a copy of the result of either neurological reactions to clashes and conflicts deep in the relationship, or to the low level of communication, or the struggle for power. And pharmacological treatment, according to the researcher, perhaps the solution is not the root of these inconsistencies psychological
The researchers found a summary review of the results of studies that the integration and the integration of sex therapy with other psychological treatment methods, and out of the exercise will be consolidated effective in overcoming the problem of erectile dysfunction.
Erectile dysfunction
There are multiple pictures of the suffering from the problem of erectile dysfunction, including sometimes the inability to achieve erection full member, or an inability to maintain the erection for a reasonable period of time from the practice of citizenship, or total loss of any degree of erectile dysfunction. Erection, and a member of a complex process and, in general, it first requires the availability of a range of psychological motivations and desires of the brain in response to many external influences. Secondly, the existence of natural rates of the male hormone testosterone. At the local level in a process requires the presence of erectile nervous system function in a way that normal, and blood vessels have the capacity to deliver sufficient blood to the blood and the imprisonment of a member of it throughout the process of citizenship. And the existence of desire and provide excitement and the emergence of the response to the exercise of sexual functions is the brain works to do. The nerves to the brain delivery of messages to create erection member to carry out the process of citizenship. Here, the arteries begin to fill the vascular tissue in the sponge-mentioned member of sufficient quantities of blood. It also serves to lock the valves, the veins of the disposal of blood in the combined member until completion of the process entirely sexual. After that, vacuum, erectile dysfunction is removed by cutting off the flow of blood through the arteries and through the blood to facilitate the conduct of a member in the aggregate through the veins. And the role of the male hormone is to maintain the favorable conditions in the brain and in the characteristics of masculinity in the male genitalia, so the body is the process of sexual
Any disruption in any of the three steps, excitement and response and the interaction of cerebral blood vessels, or the proportion of the male hormone, leads to the emergence of the problem of erectile dysfunction in men. Therefore include non-organic causes of the problem either the presence of mental disorders, such as anxiety, tension and fatigue, depression, or the presence of negative feelings toward the sexual partner in the process, such as resentment and anger, hatred or admiration and excitement was the antagonism and conflict, and others. It is only sufficient for the emergence of the problem among men, ie without any organic causes in the body, and also without the presence of any of a non-healthy behaviors, such as smoking or alcohol, or lack of exercise or other.
The non-organic causes overlap with those of membership, as he says, researchers from the Mayo Clinic there is a problem that the membership had been a simple slow sexual response, which may result in the concern of the ability to achieve erection in men. Then this concern is more complex.
Changes in lifestyle behaviors .. To address erectile dysfunction
Cleveland researchers say that one of the ways to improve erectile simple changes on the patterns of behavior in everyday life. All we need is some of the men to stop smoking and physical exercise regularly and reduce the level of mere tension. Even for those who have a satisfactory reasons for membership, this is a pattern of healthy behaviors in daily life is one means of addressing those causes membership. The both quit smoking and physical exercise to strengthen the capacity of the heart to pump blood, and clearing the arteries, increasing the amount of oxygen in the arteries through the lifting of the heart and lung fitness. They also contribute to the reduction of blood pressure, especially with the effort of physical. And make it possible to build the capacity is higher in energy storage and utilization of the body by burning at the effort of physical. In addition to all that contribute to the strengthening of the bone and the mechanism of muscle contraction and add. And ease the tension, depression and psychological Khaml mind. All of which will raise the level of self-confidence and seeming more comfortable and attractive and well-being and enjoyment of the activity to others
Although the sense of tension with the common people because our bodies naturally have the ability to note the causes are natural, and therefore interact with, as it takes to avoid the risks or take note of them. However, that causes the tension inherent in the nature of life, it is difficult to stay away from them. But the problem is in the interaction with the emergence of some of their feeling for them and besiege us are caught in its trap. The problem is that the body is not able to endure it for a long time or frequently. It is caused by the crash of the coherence of the body and the beginning of the disease. The key to the success of the interaction with the causes of tension is to know the sources and learn ways to redirect and reduce the vulnerability
The first step of learning and effective means of relaxation and applied systematically, and to give self time to rest, even for a few minutes, check and amend the way of thinking, particularly unrealistic expectations, in addition to talking with a family member or friend. Or request the aid of specialists and other means
The health of these behaviors reduce or eliminate the suffering of erectile dysfunction

Warren Buffett

Warren Edward Buffett
ولد وارين ادوارد بافيت

في 30 أغسطس 1930 في اوماها نبراسكا و صنفته مجلة فوربس في هذا العام كثالث اغنى رجل في العالم بثروة تقدر ب 52 مليار دولار هذا الرجل العظيم قرر التبرع ب83% من ثروته الهائلة لمؤسسه بيل و ميلندا جيتس الخيرية و هو اكبر تبرع في تاريخ الولايات المتحدة و العالم

بدأ مسيرته في الدنيا، وهو في الحادية عشرة من عمره، عندما اشتري أول سهم في حياته، ويري الآن، أنه بدأ متأخراً، وأنه كان من واجبه، أن يبدأ قبل هذه السن..
وقد اشتري أول مزرعة، من مزارعه، وهو في الرابعة عشرة، من عائد عمله في توزيع الجرائد، ولايزال، إلي الآن، يتنقل بين أرجاء الكون، في الطائرات العادية، ولا يركب طائرة خاصة، رغم أنه يملك أكبر شركة طائرات في العالم، ويرفض تماماً أن يرافقه أي حرس في رحلاته، وتنقلاته، وعنده حالياً ٦٣ شركة عالمية، ولا يجتمع بمديريها إلا مع بداية كل عام، ليضع أمامهم توجيهات العمل، في العام الجديد، والخطوط العامة التي سوف تحكم الشركات، خلال ١٢ شهراً مقبلة.. ولا يجلس مع الأعضاء المنتدبين في شركاته بانتظام،..
وإذا حصل وجلس معهم، فإنه يعطيهم توجيهين لا ثالث لهما: الأول أن يحافظوا علي أموال المساهمين، وألا يضيعوها أبداً.. والتوجيه الثاني أن ينفذوا الأول بكل دقة!!.. ليست له علاقات اجتماعية مع كبار القوم في بلده، ويفضل قضاء وقت فراغه في بيته، يصنع الفشار ليأكله، ويتفرج علي التليفزيون.. ليس عنده تليفون محمول،.. ولا علي مكتبه كمبيوتر
ينصح الشباب ويقول: ابتعدوا قدر الإمكان عن بطاقات الائتمان، ولا تقترضوا من البنوك، واستثمروا في أنفسكم، وتذكروا دائماً أن الرجل يصنع المال، وأن المال لا يصنع الرجال.. وافعلوا دائماً ما تظنون وتعتقدون أنه صحيح، ولا تنجرفوا وراء أسماء الموضة، ولا تسمحوا لها بأن تخدعكم، والبسوا ما يريحكم، ولا تنفقوا أموالكم علي ما لا تحتاجونه.. انفقوها فقط علي ما أنتم في حاجة إليه.. ثم يقول لأي شاب: هذه حياتك، فلماذا تترك غيرك يسيرها، ويصنعها لك.. اصنعها بنفسك
منذ خمس سنوات طلب لقاء مع بيل جيتس، أغني رجل في العالم، واندهش جيتس، وقتها، وتساءل بينه وبين نفسه: ما الذي يمكن أن يجمعني بهذا الرجل، وأعطاه موعداً بعد عدة أيام، لا يزيد وقته علي نصف ساعة.. وحين التقيا، أصبح جيتس نفسه، من مريديه، وامتد اللقاء إلي عشر ساعات
كان قد عرف أن بيل جيتس أنشأ مؤسسة خيرية، تتطوع بمساعدة المحتاجين، ليس في أمريكا وحدها، ولكن في شتي بلاد العالم، وتكافح الأمراض، خصوصاً الملاريا في أفريقيا، وتخصص جزءاً كبيراً من ميزانيتها للإنفاق علي التعليم، في عدة بلاد علي امتداد الأرض.. وكان قراره أنه سوف يشارك جيتس، في هذه المهمة، وسوف يتبرع لها بـ٣٧ مليار دولار، من أمواله، وهو لا يريد شيئاً باسمه، ولكنه يريد أن يعمل من خلال مؤسسة جيتس نفسها.. فالاسم لا يهمه.. ولكن الهدف هو الأهم،.. وهو الذي يشغله طول الوقت
بقيت عبارة واحدة، هي أن هذا الرجل «وارين بافيت»، -ثالث اغنى رجل في العالم بعد بيل جيتس و المكسيكي كارلوس سليم -الذي استضافته قناة «سي. إن. بي. سي» لمدة ساعة، فقال هذا الكلام، ثم خرج من الاستديو، يستأنف ممارسة حياته، كما بدأها!!.. أما المفاجأة، فهي أنه لم يغير بيته منذ خمسين عاماً!1
Born Warren Edward Buffett


In August 30, 1930 in Omaha Nebraska and was named by Forbes magazine this year's third richest man in the world, wealth is estimated at 52 billion dollars this great man decided to donate 83% of the enormous wealth of the Bill and Melinda Gates Foundation is the largest donation in the history of the United States and World


Began his career in the world, in the eleventh-year-old, when he first bought shares in his life, and believe now, that he started late, and it was his duty, to begin before the age ..
Having bought the first farm, the farms, in the fourth session, the return of the work in the distribution of newspapers, but still, to date, moving between parts of the universe, in airplanes, or riding in a private jet, although it has the largest aircraft in the world, and totally rejects be accompanied by a guard in his travels, and his movements, and currently has 63 international companies, and meet with the directors, however, the beginning of each year, to put them to work instructions, in the new year, and guidelines that will govern the company, during the 12 months to come .. Do not sit with members regularly assigned to companies, ..
If he sat with them, it gives them directives are only two: first, to maintain the assets of their shareholders, and not to do so ever .. The Second Directive to implement strictly the first!! .. Does not have social relationships with senior people in his country, and preferably eliminate his spare time at home, made popcorn to eat, and watching on television .. Does not have any mobile phone, .. Library and computer
Youth advised to say: as far as possible away from credit cards, and Tguetradwa of banks, invest in yourself, and remember always that the man makes money, and money does not make men .. And always do what you think and you think it is true, in Tngervo behind the names of fashion, and allow it to be fooled, and sent the Irihkm, not spend money on what you need is .. Pay only for what you need it .. A young man, then say: This is your life, why have you run, and made by you .. Make them yourself
Five years ago, asked to meet with Bill Gates, the richest man in the world, and Gates was surprised, then, and between him and asked himself: What can small suggestion regarding the color of this man, and gave him a date after several days, no more time on the half hour .. When they met, it is Gates himself, of his attendants, and the meeting was extended to ten hours
Had known that Bill Gates has established a charity, volunteer to assist those in need, not only in America, but in all countries of the world, and fight diseases, especially malaria in Africa, and devoted a large part of its budget to be spent on education, in several countries along the ground .. It was his decision, Gates said he would participate in this task, and it will donate 37 billion dollars of his money, he does not want anything in his name, but he wanted to work through the Gates Foundation itself .. Valasm does not care .. But the goal is more important, .. It is occupied by the length of time
Remained a single phrase, is that this man «Warren Buffett», - the third richest man in the world after Bill Gates and Mexican Carlos Slim - hosted by the channel «CNN. The. Me. C »for an hour, he said these words, and then came out of the studio, to resume the practice of his life, and started!! .. The surprise is that it did not change his home fifty years ago!