راهب بوذي توفي قبل 80 عاماً ولم تتحلل جثته


صورة جثة الراهب البوذي المحفوظة من 80 سنة بشكل مدهش
يذكر ان الراهب البوذي ايتيجلوف كان مشهورا في روسية و كان المرشد الروحي للبوذيين من عام 1911 الى 1927 كما انشا أول معبد بوذي في روسيا و ذلك بمدينة سان بترسبرج ، كما دعي الى احتفال ال300 لتولي أسرة رومانوف حكم روسيا القيصرية و منحه القيصر نيكولاي الثاني جائزة القديس ستانيسلاف عام 1917 و عرف بتقديم المساعدات للجيش الروسي اثناء الحرب العالمية الأولى من مال و ملابس و أدوية كما بنى مجموعة من المستشفيات و لاسهاماته هذه منح ميدالية القديسة آنا
وفي عام 1927 اخبر اللاما بأنه على وشك مغادرة الدنيا وأستغرق في مرحلة تأمل اعقبها وفاته سريعا و أوصى بدفنه على هيئته التي عليها و كانت عبارة عن جلوسه في و ضعية اللوتس كما اوصى الرهبان بوصية غريبة وهي اخراجه من قبره بعد سنوات عديدة من رحيلة و هو ما تم في سرية عامي 1955 و 1973 لكن عام 2002 عندما أخرجوه كان الأمر مختلف فكان هناك 12 شاهد و من ضمنهم مصورين صحفيين الامر الذي ادى الى ذيوع الخبر و تناقله و كالات الأنباء و
يجتمع علماء ومختصون في علم اللاهوت في روسيا من أجل حل لغز جثة راهب بوذي توفي قبل 80 عاماً ولكنها لم تتحلل حتى الآن. وقال البروفوسور فيكتور زفيغان من مركز الطب الشرعي في وزارة الصحة الروسية إن جثة الراهب البوذي هامبو لاما إيتيغيلوف لا تختلف كثيراً عن جثة رجل توفي قبل نحو 12 ساعة
ويحاول 150 باحثاً وعالم لاهوت خلال مؤتمر يعقدوه في منطقة آيفوليغنسكي داتسان قرب أولان أودي, مقر البوذيين الروس, من أجل فك هذا اللغز. كما يحاولون حل شيفرات أو تنبؤات يعتقد أن الراهب البوذي الراحل ضمنها كتاباً وضعه باللغة المنغولية القديمة قد تساعد على فك هذا اللغز
وذكرت وكالة الانباء الروسية "إيتار تاس" الخميس 5-7-2007 أن إيتيغيلوف توفي عام 1927 عندما كان في الخامسة والسبعين خلال جلسة تأمل وصلاة هو جالس في وضعية "اللوتس" خلال ممارسته لليوغا, مشيرة إلى أن جثته وضعت في صندوق مصنوع من خشب الصنوبر مغطى بالملح وهو على نفس الوضعية التي توفي بها
وفي عام 2002 ُذهل طلابه من الرهبان البوذيين عندما فتحوا الصندوق ووجدوا أن جثة معلمهم سليمة لم تتحلل. ويعتقد بوذيون أن إيتيغيلوف وصل إلى مرتبة "الحقيقة القصوى", أو الطهارة التامة لجسده وروحه
Buddhist monk died before 80-year-old body did not decompose



The Buddhist monk Aitejlov was popular in Russia and was the spiritual leader of Buddhists from 1911 to 1927, established the first Buddhist temple in Russia and that the city of St. Petersburg, was also invited to celebrate the 300 for the Romanov family and the rule of Czarist Russia to grant him Czar Nikolai II Award St. Stanislaw in 1917 and known to provide assistance to the Russian army during the First World War, money and clothes and medicines and also had a group of hospitals and for his contribution to the granting of such a medal of St. Anna
In 1927 Lama told that it was about to leave this world and take in the hopes of his death quickly followed and recommended to bury the body in which it was about sitting in the lotus position and recommended that the monks as a bequest, a strange out of the grave many years after his departure and is in secret in 1955 and 1973, but was pulled in 2002 when it was different was there and saw 12 photographers, including journalists, which led to more publicity and news agencies and the transmission and
Scientists and specialists in theology in Russia in order to solve the puzzle of the body of a Buddhist monk who died 80 years ago, but did not degrade until now. Said Professor Victor Zvaegan of the Center for Forensic Medicine in the Russian Health Ministry said the body of the Buddhist monk Lama Hampopwe Iitigailov not much different from the body of a man who died about 12 hours ago
150 researchers are trying to theology and the world at a conference in the Iekaddoh Aevolegnski Datsan near Ulan Audi, the headquarters of Russian Buddhists, in order to break this puzzle. Also trying to solve the codes or predictions of the Buddhist monk believed to be late, including a book and put the old Mongolian language may help to break this puzzle
The Russian news agency "Itar-Tass," 5-7-2007 Thursday that Iitigailov died in 1927 when he was in the seventy-fifth during the hopes and prayers is sitting in the status of "lotus" in the practice of Yoga, and pointed out that his body was placed in a box made of pine wood It is covered with salt at the same position, where he died
In 2002 students were struck by the Buddhist monks, when the box was opened and found the body of the teacher did not properly decompose. Buddhists believe that Iitigailov arrived to a "maximum truth", or the full Purity of body and soul

التمارين الرياضية.. حياة جنسية أفضل ونوم هانئ

التمارين الرياضية.. حياة جنسية أفضل ونوم هانئ
لا شك أن التمارين، بمختلف أنواعها، مهمة جداً للإنسان، سواء فيما يتعلق بحالته الصحية أو النفسية أو الذهنية، ولكن هل تعلم أن التمارين الرياضية قد تحسن "حياتك الجنسية" وتجعلك تنام بصورة أفضل وتساعدك على التوقف عن التدخين؟
يقول فابيو كومانا، اختصاصي التمارين الرياضية في المجلس الأمريكي للتمارين الرياضية: "من الواضح أن التمارين الرياضية تساعد على تقليل الوزن وخفض مستوى الكوليسترول وضغط الدم، كما أنها تقلل من مخاطر أمور أخرى مثل هشاشة العظام والسكري."
ويضيف كومانا إن هذه الأمور تعد من أهم الفوائد التي يمكن أن يحصل عليها المرء، "ولكن ثمة العديد من الفوائد التي لا يعلم عنها الناس."
فيما يلي أهم الفوائد الناجمة عن التمارين الرياضية
النوم الهانئ
إن نمط الحياة النشط يعني بالضرورة الحاجة إلى مزيد من النوم المريح، وتشير تقارير للجمعية الوطنية للنوم إلى أن التمارين الرياضية في المساء يمكن أن تساعد على النوم العميق بشكل أسرع وبالتالي الغوص في عالم الأحلام، ولكن هذه التقارير تحذر من أن التمارين المفرطة المؤدية إلى النوم قد يكون لها آثار عكسية.
ففي دراسة صدرت في العام 2003، وجد أن ممارسة التمارين الرشاقة الصباحية تساعد على الحصول على قيلولة مريحة

وخلص الباحثون في مركز فريد هاتشينسون لأمراض السرطان إلى أن المرأة التي تمارس التمارين الصباحية لمدة نصف ساعة يومياً لا تعاني من أرق النوم مقارنة بالنساء الأقل نشاطاً، وأن النساء اللواتي يمارسن الرياضة المسائية لساعات لم يتحسن الوضع لديهن كثيراً أو أن أنماط النوم لديهن لم تتغير.
ولم تثبت أي دراسة أي الأوقات أفضل لممارسة التمارين الرياضية، ولكن كوماتنا يقول إن الدراسات تحدثت عن فوائد التمارين وقدرتها على جعل الإنسان ينام بصورة أعمق وأسرع وأكثر راحة، وأن "كل الدراسات تشير إلى ذلك."
التوقف عن التدخين
أشارت برامج التوقف عن التدخين إلى أن تدفق "الأدرينالين" والاسترخاء الناجم عن التمارين الرياضية يمكن أن يعطي المفعول نفسه الذي يشعر به المرء من التدخين، وأنها تساعد على التقليل من "الحاجة" إلى السيجارة لمن يحاولون التوقف عن التدخين.
وأظهرت نشرت في دورية "أرشيف الطب الداخلي" وشملت 281 سيدة مدخنة، حول أثر التمارين الرياضية على محاولة التوقف التدخين، أن اللواتي يمارسن التمارين أقدر على التوقف عن التدخين بمرتين مقارنة باللواتي لا يمارسن الرياضة

حفز الدماغ
إن التمارين الرياضية تساهم في حفز الذاكرة على المدى البعيد، كما أن لها مزايا مهمة على المدى القصير مثل حفز الإبداع والوقت في حالات رد الفعل
وأشارت دراسة نشرت في مجلة "نيتشر" Nature إلى أن الكهل (الذي يزيد عمره على الثلاثين عاماً) والذي يمشي نحو 45 دقيقة يومياً لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع يصبح قادراً على تحسين مهاراته الذهنية التي تتراجع مع التقدم بالسن.
وأظهرت دراسة أجرتها جامعة ميدلسكس في لندن أن التمارين الرياضية لمدة 25 دقيقة يومياً تحفز الدماغ والإبداع

حياة جنسية أفضل
وإذا لم يكن كل ما سبق من منافع وفوائد كافياً للإنسان لكي يمارس التمارين الرياضية، فهناك مسألة مهمة جداً لدى الكثيرين
فقد ثبت أن ممارسة التمارين الرياضية مرتبطة بصورة واضحة بتمتع الإنسان بحياة جنسية أفضل، ذلك أن المستوى الصحي المتدني عموماً يؤدي إلى تدهور الوظائف الجنسية، وبالتالي فإن التمارين الرياضية وتمارين الرشاقة تساعد، على الأقل، على المحافظة على الحياة الجنسية إن لم تساعد على تنشيطها وجعلها أفضلوأثبتت دراسة أجرتها كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد على عينة من 31 ألف رجل، أن مخاطر الإصابة بانخفاض في النشاط الجنسي لدى من يمارسون التمارين الرياضية أقل من مثيلاتها عن غير الرياضيين بنحو 30 في المائة
وهذه الفائدة لا تقتصر على الرجل فقط، بل وتشمل المرأة أيضاً، إذ كشفت دراسة أجرتها جامعة كولومبيا البريطانية أن ممارسة الرياضة لمدة 20 دقيقة تعطي مفعولاً مماثلاً، وبالتالي حياة جنسية أفضل
وإجمالاً، فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعطي شعوراً أفضل لمن يمارسونها، على كافة الأصعدة

فريق علماء يزعم إنجاز حياة اصطناعية

فريق علماء يزعم إنجاز حياة اصطناعية

قال علماء أمريكيون إنهم تمكنوا من التقدم خطوة هامة في اتجاه "إنتاج" حياة في المختبر
وقال الدكتور كريغ فينتر في مجلة ساينس إن فريقه قد وُفق في زرع جينوم من خلية بكتيريا بخلية أخرى
وذكر أن صبغي (كروموسوم) الخلية المضيفة اختفى بعد نمو الصبغي المزروع
وأعرب فينتر -الذي يُعدُ رائدا في مجال خريطة الجينوم البشري (مجموع الهيأة الوراثية للجسم البشري)- عن أمله في أن يساعد البحث في هذا الاتجاه على اكتشاف تقنية لإنتاج نماذج ميكروبات، يمكن أن تستخدم للحصول على الوقود، أو للتخلص من النفايات السامة
وسيكون الهدف الأسمى لهذه الأبحاث - الذي ما زال بعيد المنال حسب الخبير الأمريكي- هو إعداد خليط صبغيات أولي تنبعث منه الحياة تلقائيا
ولم تتأخر أبحاث فريق فينتر من إثارة التحفظ
فالبعض يتخوف، من أن تساهم في إنتاج نوع جديد من الأسلحة البيولوجية ، أن يخرج من الخليط مسخ غير متوقع
فيما يتخوف البعض الآخر من أن يعرقل حصول فريق البحث الأمريكي على حقوق الملكية الفكرية، أبحاث فرق أخرى
Team of scientists claim the completion of artificial life


U.S. scientists said they had made an important step in the direction of the "production" of life in the laboratory
"Said Dr Craig Venter in the journal Science that his team had succeeded in laying the genome of the bacterial cell, other cell
The chromosomes (chromosome) the host cell chromosome disappeared after the growth of cultivated
The Winter - which is a pioneer in the area of the map of the human genome (the total genetic body of the human body) - the hope that it would help research in this direction in the detection technology for the production of models of microbes, can be used for fuel, or to get rid of toxic waste
It will be the ultimate goal of this research - which is still elusive, as the U.S. - is to prepare a mixture of chromosomes from the initial life spontaneously emitted
Research team was delayed by a reservation Winter
Some fear, to contribute to the production of a new type of biological weapons, that monster out of the mix unexpectedly
While others fear that impedes the access of the research team, the American intellectual property rights, other research teams

صورة توت عنخ آمون

تحديد ملامح وجه الفرعون توت عنخ آمون



قام علماء من مصر وفرنسا والولايات المتحدة برسم صورة تقريبية للفرعون الشاب توت عنخ آمون (1354 ـ 1345 قبل الميلاد)، وتحديد سبب وفاته للمرة الأولى

النموذج المصنوع للفرعون الشاب تظهره بملامح فتية وذقن ضعيفة وأنف منحدر ورأس حليق بعد أن استعان العلماء بتماثيل الملك والقطع الأثرية، التي توجد عليها مناظر له
وقام الخبراء بإعادة تركيب ملامح الوجه بعد إجراء مسوح بالرنين المغناطيسي على المومياء

وبدا النموذج شبيها إلى درجة كبيرة بالمناظر الموجودة للفرعون الشاب، خاصة القناع الذي كان يغطي تابوته، والذي اكتشف في نوفمبر /كانون الثاني 1922 بالأقصر الواقعة جنوب القاهرة بحوالي 650 كيلومترا، من قبل البريطاني هيوراد كارتر، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد برس

وقامت فرق الخبراء وهي من مصر وفرنسا والولايات المتحدة، بوضع نموذج للفرعون استنادا إلى قرابة 1700 صورة مسح بالرنين المغناطيسي لكشف كيف كان شكله يوم وفاته قبل 3300 سنة
وأظهرت صور الرنين المغناطيسي وهي الأولى التي تأخذ لمومياء مصرية، أن الفرعون الشاب كان يتمتع بصحة جيدة، وكان بعمر الـ 19 سنة وبطول خمسة أقدام عند وفاته
وقامت فرق الخبراء بتشكيل رؤيتها الخاصة للفرعون كل على حدا، فالأمريكيين والفرنسيين عملوا على نموذج لجمجمة بلاستيكية، فيما عمل المصريون استنادا إلى الصور المباشرة للرنين المغناطيسي المأخوذة لمومياء الفرعون
ونفذ المسح بالرنين المغناطيسي في الخامس من يناير /كانون الثاني الماضي في الأقصر حيث تم رفع المومياء من التابوت لفترة وجيزة ووضعها في آلة المسح بالرنين المغناطيسي التي تم نقلها للمكان
يُذكر أن التجارب منحت نظرة غير مسبوقة لأشهر مومياء على الإطلاق، إلا أنها لم تحل لغز وفاة الفرعون، الذي تبوأ السلطة وهو في سن التاسعة
واتضح نتيجة البحث أنه لا يوجد أي دليل على أية ضربة لحقت بمؤخرة الرأس، وأن الفتحة في الجمجمة تمت بواسطة المحنطين أنفسهم، وهو أسلوب معروف في التحنيط في الأسرة الثامنة عشرة (1580 قبل الميلاد) التي ينتمي إليها الفرعون الأكثر شهرة

The image of Tutankhamen
Identify the features of the face of Pharaoh Tutankhamen



The scientists from Egypt, France and the United States draw a rough picture of the young Pharaoh Tutankhamen (1354 1345 BC), and determine the cause of death for the first time

Model made of the Pharaoh's show features a young man and a weak chin and nose slope and shaved head after scientists used the statues of King and antiquities, which have a corresponding
The experts re-installation of the features of the face after a magnetic resonance Surveys on mummy

It seemed like the model to a large extent the existing sceneries of the young Pharaoh, especially the mask which covered his coffin, which was discovered in November 1922 in Luxor in the south of Cairo, about 650 kilometers, by the British Hjurad Carter, as quoted by The Associated Press

The teams of experts from Egypt, France and the United States, to develop a model of the Pharaoh nearly 1700 on the basis of magnetic resonance image scanning to detect how it was formed before the day of his death in 3300
And magnetic resonance imaging showed a first take of an Egyptian mummy, the young pharaoh was in good health, and the age of 19 years and a length of five feet at the death
The teams of experts to form its own view of each end of Pharaoh, Valomrikyin and the French, who worked on the model of a plastic skull, the Egyptians work based on the direct images of magnetic resonance from the mummy of the pharaoh
The survey carried out MRI on the fifth of January in Luxor, where the mummy was lifted from the coffin for a short period of time and placed in a magnetic resonance scanning machine that has been moved to the place
Mentioned that the tests gave an unprecedented view of the mummy months at all, but it did not solve the mystery of the death of Pharaoh, who took power at the age of the ninth
The research result found that there was no evidence of any blow to the rear of the head, and the hole in the skull was Mahntin by themselves, a method known in the embalming of the family-eighth session (1580 BC), which belongs to the most famous pharaoh