حزب الله اذل اسرائيل و جعلها اضحوكة

صحيفتان أميركيتان تتهكمان على إعلان اسرائيل، قبل يومين، انها سيطرت على بنت جبيل إسرائيل: حزب الله أفضل قوة مسلحة عربية واجهناها في تاريخنا

تحت عنوان "بالنسبة الى وحدة اسرائيلية، عرين حزب الله هو كمين"، تهكمت صحيفة "نيويورك تايمز" على إعلان اسرائيل، قبل يومين، انها سيطرت على بنت جبيل، معقل حزب الله في الجنوب و"هدف رمزي مهم"، قبل أن ينصب المقاومون فخاً للواء غولاني انتهى بمصرع ثمانية من جنوده وإصابة العشرات، فيما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤول سابق في الموساد ان حزب الله قد يكون أفضل قوة مسلحة عربية واجهناها في تاريخنا. وروت "نيويورك تايمز" كيف كمن حزب الله لمئات من جنود لواء غولاني كانوا قد توجهوا الى بنت جبيل فجر الاربعاء لضمان السيطرة عليها، وأرغمهم على الانتظار حتى بعد الظهر لسحب جثث قتلاهم من أرض المعركة. وتنقل الصحيفة عن قائد المنطقة الشمالية الجنرال عودي آدم، الذي يقود المعركة مع قائد القوات البرية الجنرال بيني غانتز، إقراره بأن يومين من القتال العنيف ومقتل عشرة جنود، لم يخضع بنت جبيل للسيطرة الاسرائيلية. وترى الصحيفة أن تلك المعركة تجسد الصعوبات الضخمة التي سيواجهها الاحتلال اذا أراد توسيع عدوانه على بلدات جنوبية اخرى من دون احتلالها مجددا، كما تعكس الاسباب التي دفعت اسرائيل الى أن تخفض سريعاً سقف أهدافها من العدوان، من تفكيك حزب الله بشكل كامل الى إقامة حزام أمني في الجنوب لا يتجاوز عرضه الكيلومترين. وتنقل الصحيفة عن رائد في الجيش الإسرائيلي أن مهمة لواء غولاني كانت تكمن في ضمان السيطرة على المدينة، وذلك عبر مطاردة مقاتلي حزب الله من منزل الى آخر. وتوقعت اسرائيل ان تواجه حوالى 30 الى 40 مقاتلا من الحزب، غير أن الاذاعة الاسرائيلية نقلت عن مسؤولين عسكريين أن المقاومة رفعت عديدها في المدينة الى مئتين، انتظر نصفهم وصول جنود العدو. وقال الرائد كانوا في طريقهم الى البلدة حين أطلقت عليهم النيران من كل المباني المحيطة موضحاً أن حزب الله استخدم أسلحة رشاشة وقنابل وصواريخ مضادة للدبابات ومدافع هاون. أضاف ان الجنود لم يردوا على مصادر النار سوى بعد ساعة، لأنهم كانوا منبطحين أرضاً وعاجزين عن تحديد المباني التي كانت تطلق منها. وأرغمت كثافة النيران التي كان يطلقها المقاومون، جنود الاحتلال على حمل الضحايا أكثر من ثلاثة كيلومترات بين بنت جبيل ومارون الراس، تحت وابل من الرصاص، لكي تنقلها مروحيات الى المستشفيات. وقال آدم، الذي قتل والده خلال غزو لبنان في العام ,1982 ان عملية الاجلاء كانت صعبة للغاية تحت نار كثيفة مضيفاً خاطرنا بحياة قادة الطائرات لإخراج الجنود من ساحة المعركة. وكتبت الصحيفة ان جنوداً شاركوا في المعركة قالوا ان... مقاتلي حزب الله أظهروا استعدادا للموت. وتحت عنوان "حزب الله يثبت انه عدو مرعب"، اعتبرت "واشنطن بوست" انه بعد أكثر من أسبوعين من الغارات الجوية والقصف المدفعي، يجد الجيش الاسرائيلي نفسه أمام قوة مرعبة، معتمدة تكتيك حرب العصابات. أضافت ان مقاتلي حزب الله في بنت جبيل خرجوا من الانفاق والملاجئ والبيوت لمنازلة الإسرائيليين، كما تحدثت عن قتال بالسلاح الأبيض. وتابعت ان المقاومين كانوا مجهزين بأسلحة أكثر تطورا بكثير من أي شيء رآه العديد من الجنود مشيرة الى ان مقاتلي الحزب استخدموا صواريخ مضادة للدبابات توجه عبر الليزر. ونقلت الصحيفة عن قادة عسكريين اسرائيليين انهم لم يفاجأوا ببسالة مقاتلي حزب الله، معتبرين ان الخسائر البشرية التي تكبدها الاحتلال تكشف محدودية جيش وطني حديث في مواجهة قوة عصابات مدربة جيداً. وقال المتحدث السابق باسم قوات الطوارئ تيمور غوكسيل ان الجنوب قُسّم الى ثلاث مناطق قيادة عسكرية يخضع قائد كل منها للمساءلة فقط أمام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. ويحمل غوكسيل هاتفه الخلوي قائلا ان نظام القيادة والتوجيه هو هذا. ولعل أبلغ ما في تحقيق "واشنطن بوست"، قول يوسي آلفر وهو مسؤول سابق في الموساد ورئيس سابق ل"معهد جافي للدراسات الاستراتيجية" في جامعة تل أبيب، ان "الامر أكثر صعوبة من المتوقع... أجرؤ على القول، استنادا إلى ما شهدناه حتى الآن، ان حزب الله قد يكون أفضل قوة مسلحة عربية واجهناها في تاريخنا.

المصدر:صحيفة السفير اللبنانية. بتاريخ 28/07/2006 الساعة 10:35